الأحد 25 شباط 2024

هل هناك علاقة بين الاكتئاب والإصابة بالسكري من النوع الثاني؟


النهار الاخبارية - وكالات 

يُعد الاكتئاب ومرض السكري من النوع 2 حالتين صحيتين شائعتين تؤثران على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم. وفي حين أنه قد يبدو عدم وجود علاقة بينهما، أظهرت الأبحاث الحديثة أن هناك صلة قوية بين الحالتين.

داء السكري من النوع 2 هو اضطراب استقلابي يتميز بارتفاع مستويات الجلوكوز (السكر) في الدم. تحدث هذه الحالة بسبب مجموعة من العوامل، بما في ذلك مقاومة الأنسولين، وانخفاض إفراز الأنسولين، وزيادة إنتاج الجلوكوز في الكبد، وفق موقع "only my health" المتخصص في الشؤون الصحية.

والنتيجة هي حالة مزمنة يمكن أن تؤدي إلى مشكلات صحية طويلة الأمد مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وتلف الكلى وتلف الأعصاب وفقدان البصر.
من ناحية أخرى، فإن الاكتئاب هو حالة صحية عقلية تتسم بمشاعر الحزن واليأس وفقدان الاهتمام بالحياة.

يمكن أن يؤثر الاكتئاب على الأشخاص من جميع الأعمار والأجناس والخلفيات ويمكن أن يتراوح من خفيف إلى شديد. إنه حالة معقدة يُعتقد أنها ناتجة عن مجموعة من العوامل البيولوجية والجينية والبيئية والنفسية.

هناك أدلة متزايدة تشير إلى أن الاكتئاب ومرض السكري من النوع 2 مرتبطان ارتباطا وثيقا.

أظهرت العديد من الدراسات أخيرا أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من غير المصابين به. وبالمثل، فإن الأشخاص المصابين بالاكتئاب هم أكثر عرضة للإصابة بداء السكري من النوع 2.

الآليات الدقيقة التي تربط بين الاكتئاب والسكري من النوع 2 ليست مفهومة تماما، ولكن هناك العديد من التفسيرات المحتملة.

تقول إحدى النظريات أن الاكتئاب قد يؤثر على الطريقة التي يعالج بها الجسم الجلوكوز، مما يؤدي إلى مقاومة الأنسولين وزيادة مستويات الجلوكوز.

بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت أن الاكتئاب يؤثر على مستويات الهرمونات والناقلات العصبية في الجسم التي تلعب دورا في تنظيم التمثيل الغذائي وحساسية الأنسولين.

الاحتمال الآخر هو أن الإجهاد والالتهاب المرتبطين بالاكتئاب قد يساهمان في تطور مرض السكري من النوع 2.

ثبت أن الإجهاد ينشط إفراز الكورتيزول، وهو هرمون يمكن أن يزيد من مستويات الجلوكوز ويساهم في مقاومة الأنسولين.

تم ربط الالتهاب أيضا بتطور مرض السكري من النوع 2 وقد يؤدي دورا في الارتباط بين الاكتئاب والحالة.

الارتباط بين الاكتئاب ومرض السكري من النوع 2 له آثار كبيرة على علاج وإدارة كلتا الحالتين.

بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2، من المهم فحص الاكتئاب والبحث عن العلاج إذا لزم الأمر. وذلك لأن الاكتئاب يمكن أن يتداخل مع القدرة على إدارة مرض السكري بشكل فعال، ما يؤدي إلى ضعف التحكم في نسبة الجلوكوز في الدم وزيادة خطر حدوث مضاعفات.

بالنسبة للأشخاص المصابين بالاكتئاب، من المهم فهم الخطر المتزايد للإصابة بمرض السكري من النوع 2 واتخاذ خطوات لمنع هذه الحالة.

قد يشمل ذلك إجراء تغييرات في نمط الحياة مثل تحسين النظام الغذائي وزيادة النشاط البدني وفقدان الوزن. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد علاج الاكتئاب بالأدوية في تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 وتحسين الصحة العامة والرفاهية.
العلاقة بين الاكتئاب ومرض السكري من النوع 2 معقدة ومتعددة العوامل.

في حين أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم الآليات المعنية بشكل كامل، فمن الواضح أن كلتا الحالتين مرتبطتان ارتباطًا وثيقًا وأن إدارة أحدهما يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على الأخرى.

من خلال فحص الاكتئاب وعلاجه بشكل فعال، يمكن للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 تحسين صحتهم وتقليل خطر الإصابة بمضاعفات.

وبالمثل، من خلال فهم الخطر المتزايد للإصابة بمرض السكري من النوع 2 وإجراء تغييرات في نمط الحياة، يمكن للأشخاص المصابين بالاكتئاب تحسين صحتهم البدنية وتقليل مخاطر الإصابة بهذه الحالة.