الجمعة 22 تشرين الأول 2021

ميسي يستبعد فوزه بالكرة الذهبية لعام 2021 ويكشف كواليس رحيله عن برشلونة


النهار الاخبارية - وكالات 
لم تكن رغبة الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، في البقاء مع برشلونة أمراً سريّاً، لكنه اضطر إلى الرحيل بعد انتهاء عقده في يونيو/حزيران 2021، وعدم قدرة النادي الكتالوني على تجديده.

ورحل ميسي عن قلعة "كامب نو" بعد 17 موسماً، رفع خلالها خمسةً وثلاثين لقباً مع النادي الكتالوني، لكن الأزمة المالية وقانون سقف الرواتب عجّلا بمغادرة البرغوث عن برشلونة.

ووجد "ليو" نفسه مضطراً إلى البحث عن نادٍ آخر، قبل أن يستقر مع نادي العاصمة الفرنسية، في تجربة وتحدٍّ جديدين لأفضل لاعب في العالم ست مرات.

ميسي يكشف كواليس مغادرة برشلونة
واستعاد ميسي تلك الأوقات في مقابلةٍ مع مجلة France Football الفرنسية، وقال: "لم أتوقع حدوث ذلك على الإطلاق، كنت أخطط للعودة إلى برشلونة، والتوقيع على عقدٍ جديد، والبدء في التدريبات فوراً".
وأضاف: "اعتقدت أن كل شيءٍ قد تم إعداده وكنت بحاجة فقط للتوقيع عليه، ولكن عندما وصلت إلى هناك (برشلونة)، أخبروني بأنه لم يعد ممكناً. قالوا لي إنني لا أستطيع البقاء وإنه يجب أن أجد نادياً جديداً، لأنهم لم يتمكنوا من تجديد عقدي.. لقد غيرت خططي".

ووصف تلك اللحظات قائلاً: "كان من الصعب للغاية قبوله، لاعتقاد أننا سنضطر إلى مغادرة منزلنا، كان على الأسرة أن ينقلب روتينها رأساً على عقب، وكان على الأطفال تغيير المدارس والقدوم معنا إلى مدرسةٍ جديدة".

وعن كواليس انضمامه إلى سان جيرمان، كشف ميسي: "تلقيت عروضاً أخرى، لكن لابد لي من الاعتراف بأنه كان اتفاقاً سريعاً جداً مع باريس، لم يكن الأمر سهلاً، لأن كل شيء كان يجب أن يتم بسرعة، وعملياً بين عشية وضحاها".

ونوَّه: "لقد أغراني المشروع وطموحات النادي، واللاعبون الذين لديهم، كل هذه الأشياء جعلت من السهل التوصل إلى اتفاق. كان وجود أصدقاء في النادي (نيمار ودي ماريا وباريديس) أمراً مهماً، لأنني كنت أعرف أنني ذاهبٌ إلى بلدٍ جديد، وكان عليّ أن أبدأ من الصفر".

حلم دوري الأبطال
ويحلم ميسي بالعودة للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا مرة أخرى، حيث لم يظفر الأرجنتيني به منذ آخر مرة عام 2015، خاصةً أن التربة الباريسية تبدو خصبةً لتحقيق ذلك.

وقال البرغوث لـ"فرانس فوتبول": "أود الفوز بـ(الأبطال) مرة أخرى، كما قلت في برشلونة. إنها منافسةٌ عظيمة وصعبة للفوز. لكن هذه المجموعة من اللاعبين لديها ما يلزم".
وزاد: "إنه حلم الجميع هنا، لقد عمِل النادي على تحقيق هذا الهدف منذ بضع سنوات وكان يقترب، من وجهة نظر شخصية، الأمر نفسه بالنسبة لي".

ويعتلي ميسي قائمة اللاعبين الأكثر فوزاً بالكرة الذهبية، التي حقَّقها في ست مناسباتٍ، جميعها مع برشلونة، لكنه لا يشعر بأنه المرشح الأوفر حظاً هذا العام.

"لست مرشحاً للكرة الذهبية"
وعن ذلك قال ميسي: "لا أعتقد أنني المرشح الأوفر حظاً، ولا أحب الحديث عن ذلك حتى تظهر النتيجة، إنه لأمرٌ مدهشٌ بالفعل أن تكون اللاعب الوحيد الذي فاز بست كراتٍ ذهبية".

واستدرك: "لكن الظفر بالكرة السابعة سيكون مذهلاً، في الصيف الماضي فزت بلقبٍ كان مفقوداً في كوبا أمريكا وكان ذلك هو القمة بالنسبة لي".

وأوضح: "نحن نعلم أن الألقاب مهمةٌ الآن، ودوري أبطال أوروبا وبطولة أوروبا وكأس أمريكا الجنوبية دائماً ما يكون لها تأثيرٌ كبير في التصويت".

وكشف ميسي عن اللاعبين الذين سيصوّت لهم، وقال: "في فريقي هناك لاعبان على الأقل سأصوت لهما: كيليان ونيمار ثم روبرت ليفاندوفسكي، الذي قضى عاماً رائعاً. ولكن هناك أيضاً كريم بنزيمة".