الجمعة 22 تشرين الأول 2021

تفوق السيتي وجوارديولا يهددان سان جيرمان بتعثر غير مسبوق


النهار الاخبارية – وكالات 
تتجه الأنظار يوم الثلاثاء المقبل صوب ملعب حديقة الأمراء، والذي سيكون مسرحًا لقمة مباريات الجولة الثانية من مرحلة المجموعات لدوري أبطال أوروبا، وذلك عندما يستقبل باريس سان جيرمان الفرنسي نظيره مانشستر سيتي الإنجليزي.

واستهل مانشستر سيتي مشواره بالفوز على لايبزيج الألماني (6-3)، بينما تعثر سان جيرمان خارج أرضه أمام كلوب بروج البلجيكي بالتعادل (1-1).

ومنذ وصول الإدارة الجديدة لسان جيرمان بقيادة القطري ناصر الخليفي في عام 2011، وعودة باريس سان جيرمان للمشاركة في دوري الأبطال، لم يسبق وأن فشل الفريق الفرنسي منذ ذلك الحين في تحقيق أي انتصار في أول جولتين في دور المجموعات، وهو الرقم المهدد بقوة هذا الموسم للعديد من الأسباب الفنية والتاريخية:
مستوى باريس

يتصدر سان جيرمان جدول ترتيب الدوري الفرنسي بالعلامة الكاملة برصيد 24 نقطة من 8 جولات، إلا أن الفريق الباريسي لا يقدم مستويات مقنعة ويحقق الانتصارات بشق الأنفس.

وظهر ذلك في الانتصار على ميتز (2-1) بفضل هدف أشرف حكيمي في الدقيقة 90، وقبلها الفوز على ليون بنفس النتيجة بفضل هدف ماورو إيكاردي في الوقت بدل الضائع.

وفي الوقت الذي يقدم فيه سان جيرمان مستويات متوسطة، تألق مانشستر سيتي بدوره مؤخرًا بالفوز على تشيلسي بطل أوروبا وفي ملعبه ستامفورد بريدج بالذات، ليعرب عن جاهزيته لمقارعة الفريق الفرنسي.
جوارديولا وبوكيتينو

يتفوق بيب جوارديولا، مدرب السيتي، على نظيره بوكيتينو في المواجهات المباشرة، حيث سبق وتواجها في 20 مباراة من قبل حقق خلالها بيب 12 انتصارا وتعادلا في 5 لقاءات، بينما لم يحقق بوكيتينو سوى 3 انتصارات.

وتفوق جوارديولا على بوكيتينو الموسم الماضي، بالتغلب عليه في نصف النهائي ذهابًا (2-0) وإيابًا (2-1).

كما يتفوق مانشستر سيتي تاريخيًا على باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا، حيث سبق وأن تواجها 4 مرات من قبل في البطولة، حقق خلالها الفريق الإنجليزي 3 انتصارات وتعادل وحيد ولم يعرف طعم الهزيمة.

رقم ثابت

عاد سان جيرمان للمشاركة في دوري الأبطال من جديد مع إدارته الجديدة في موسم (2012- 2013)، وحينها تغلب على دينمو كييف وخسر أمام بورتو في أول جولتين.

وفي الموسم التالي تغلب على كل من أولمبياكوس وبنفيكا، وفي موسم (2014- 2015) تعادل أمام أياكس وتغلب على برشلونة، وبعدها في (2015- 2016) تغلب على كل من مالمو وشاختار دونيتسك.

وفي موسم (2016-2017) تعادل مع آرسنال وتغلب على لودوجريتس، وفي الموسم التالي اكتسح سيلتك وبايرن ميونخ، وبعدها في موسم (2018- 2019) خسر أمام ليفربول قبل أن يحقق الانتصار على حساب النجم الأحمر.

وبالنظر إلى موسم (2019-2020) تغلب على ريال مدريد وجالطة سراي، وفي الموسم الماضي سقط أمام مانشستر يونايتد وتغلب على إسطنبول باشاكشهير.

وبالتالي دائمًا ما يحقق باريس انتصار واحد على الأقل في أول جولتين، وهو الرقم الذي يرغب بوكيتينو في المحافظة عليه لعدم تهديد مقعده على رأس المهمة الفنية للفريق الباريسي، خاصة أن الفريق الفرنسي تعاقد معه من أجل الفوز بلقب دوري الأبطال.