الأربعاء 20 تشرين الأول 2021

تقارير وتحقيقات

بقلب منكسر... قرويان جزائريان مشردان يصارعان آثار حرائق الغابات



النهار الاخباريه  - عبد العزيز بومزار  الجزائر 

عندما اندلعت حرائق الغابات القاتلة في الجزائر في الغابة المحيطة بقريتهما، فإن كل ما نجح فيه الأخوان خلاف وليزيد تازيبت هو إبعاد أسرتيهما عن المنزل الذي يتقاسماه بعد أن أمسكت به ألسنة اللهب.
والرجلان متقاعدان وصارت زوجتاهما وأطفالهما من بين مئات الجزائريين الذين أصبحوا بلا مأوى بسبب أسوأ حرائق تعيها الذاكرة في الجزائر والتي أتت على مساحات شاسعة من شمال شرق البلاد خلال الأيام السبعة الماضية وأودت بحياة العشرات.
وقال خلاف تازيبت (55 عاما)، بينما يقف في غرفة بمنزله المحترق والمؤلف من طابق واحد علا السواد جدرانه المتصدعة، "مثل أي شخص آخر رأى تلك النيران، كان من المستحيل فعل أي شيء. لقد استسلمنا جميعا".
وبينما كان يرفع أطباقا مكسورة ومتعلقات أخرى أتى عليها الحريق، قال "وصل رجال الإطفاء متأخرين قليلا، ولم يكن بوسعهم فعل شيء".
وقال ليزيد تازيبت، بينما ينظر لأنقاض منزل أسرته، "فقدنا كل شيء".