السبت 16 تشرين الأول 2021

تقارير وتحقيقات

الوقت ينفد أمام مرضى السرطان في لبنان مع نقص الدواء



النهار الاخباريه  بيروت

عندما بدأت الأزمة المالية تظهر في لبنان في 2019، كان قد تم تشخيص حالة كريستين طعمة بأنها سرطان في المبيض.. لكنها لم تتوقع أبدا أن يشكل الانهيار الاقتصادي تهديدا مباشرا لحياتها بعد عامين فحسب.
ففي فبراير شباط الماضي، تبين إصابة كريستين (50 عاما) بسرطان القولون من الدرجة الثالثة. ولأنها خضعت لجراحة في وقت سابق من هذا العام، فقد وصف الأطباء لها ست جلسات من العلاج الكيميائي.
لكن مع انتشار نقص السلع الأساسية في كافة مناحي الحياة في لبنان، قيل لكريستين إنه ما ضمان لاستكمال علاجها مع نفاد العلاجات المهمة من المستشفيات.
لم تخضع سوى لثلاث جلسات حتى الآن. ومع انتشار السرطان في العُقد الليمفاوية، تخشى كريستين ألا تبقى على قيد الحياة أكثر من أشهر معدودة إن هي عجزت عن استكمال علاجها.
وبعدما طرقت كل باب لمحاولة الحصول على أدويتها بأي ثمن ورغم صحتها المعتلة، خرجت إلى الشوارع يوم الخميس للمشاركة في اعتصام مع مرضى سرطان آخرين وأطباء ومنظمات غير حكومية.
قالت لرويترز قبل الحدث بيومين "أنا بتمنى من الرب يعطينا القوة لأنه عن جد مش قادرين نقف على رجلينا، بس بدنا ننزل ونتظاهر بركي الناس (ربما) بيشوفونا وبركي العالم بيتعاطف معنا ويبعتوا لنا الدواء".
قالت إنها تتمنى أن ترى أولادها وقد تزوجوا وأنجبوا لها أحفادا.
وعلى مدى شهور حذر العاملون في الرعاية الصحية من انخفاض مخزون إمدادات الأدوية الحيوية. وخلت الأرفف في الكثير من الصيدليات مع استنزاف الاحتياطيات الأجنبية في لبنان على خلفية برنامج دعم يُستخدم لتمويل شراء الوقود والقمح والدواء ويتكلف نحو ستة مليارات دولار سنويا.
وأعلن المصرف المركزي هذا الشهر أنه لم يعد قادرا على تمويل واردات المحروقات بأسعار صرف مدعومة نظرا لاستنزاف احتياطي النقد الأجنبي بقوة.
كريستين ليست حالة فريدة، إذ يقول الدكتور جوزيف مقدسي الذي يرأس قسم أمراض الدم والأورام في المركز الطبي الجامعي التابع لمستشفى القديس جاورجيوس إن ما يقدر بنحو عشرة بالمئة من مرضى السرطان لم يتمكنوا من الحصول على أدويتهم على مدى الشهرين الماضيين.
وأضاف "نحتاج حلا فوريا. لا يمكنني أن أخبر مرضاي أن هناك أزمة وأطلب منهم الانتظار حتى تنحسر.. هذا المرض لا يصبر".
وتجد حكومة لبنان المثقلة بالديون صعوبة بالغة في تلقي أموال من الخارج وسط حالة من الشلل السياسي أدت لإلغاء الكثير من الدعم تدريجيا.
لكن أدوية السرطان لا تزال مدعومة، الأمر الذي يعني أنه يتعين على الوكلاء انتظار التمويل اللازم للاستيراد من قِبل المصرف المركزي الذي نفدت احتياطياته.
لكن الدكتور مقدسي ليس متفائلا بأن يحل تخفيف الدعم على أدوية السرطان مشكلة مرضاه.
وبعض الأدوية المستخدمة في العلاج الكيميائي، الذي قد يكلف ما يصل إلى خمسة آلاف دولار للجلسة الواحدة، مدعومة في الوقت الراهن. وهذا يعني أن المريض يدفع نحو 400 دولار بينما تتحمل الدولة بقية التكلفة.
وقال مقدسي "حتى إذا رفعوا هذا الدعم لتوفير الأدوية لن يستطيع الكثير من المرضى تحمل التكلفة".
ولم ترد وزارة الصحة بعد على طلب للتعقيب.
ويلقي وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن، الذي يجري حملات على مستودعات تخزن كميات كبيرة من الأدوية والإمدادات الطبية، بقدر من المسؤولية عن نقص الدواء على التجار الذين يخزنون الإمدادات.
ووفرت جمعية بربارة نصار لدعم مرضى السرطان، التي نظمت اعتصام الخميس، أدوية تتجاوز قيمتها 1.5 مليون دولار في 2020 عبر تبرعات عينية من مرضى سابقين.
لكن الآن يقول هاني نصار، الذي أسست زوجته بربارة الجمعية قبل وفاتها بالمرض قبل أعوام، إن التناحر السياسي في البلاد يعرقل جهود تخفيف الأزمة.