الأربعاء 8 كانون الأول 2021

وزير خارجية لبنان: نريد الحوار مع السعودية وليس الإملاءات

النهار الاخباريه بيروت 
 قال وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب، اليوم الثلاثاء، إن المملكة العربية السعودية تملي شروطا مستحيلة من خلال مطالبة الحكومة بالحد من دور جماعة حزب الله المدعومة من إيران، مضيفا أن السعوديين لم يجروا أي اتصالات مع الحكومة التي تشكلت حديثا حتى قبل الخلاف الدبلوماسي الأخير.
وقال عبد الله بو حبيب لرويترز في مقابلة "نحن أمام مشكلة كبيرة، إذا كانوا يريدون فقط رأس حزب الله، فنحن لا نستطيع أن نعطيهم إياه، نحن كلبنان. لأن تصريحات وزير الخارجية (السعودي) أن حزب الله وليس جورج قرداحي المشكلة، جورج قرادحي أشعل المشكلة، هو كان مثل فتيل” للأزمة.
وأضاف أن حزب الله لا يهيمن على البلد، وأنه "مكون لبناني يلعب سياسة، نعم عنده امتداد عسكري إقليمي، نعم، لكن لا يستخدمه في لبنان، إقليمي. هذه أكثر مما نحن نقدر أن نحلها، هذه نحن لا نستطيع حلها… كلنا نريد جيشا واحدا وبلدا واحدا ولكن في عندنا واقع”.
وأضاف "لكن نحن مصرون أن يكون عندنا علاقات جيدة، لا بل ممتازة مع المملكة العربية السعودية، ولكن ينبغي أن نعرف بالضبط ماذا يريدون، وما هو بمقدورنا نحن كلبنانيين أن نلبي طلبات المملكة، ونفضل الحوار على الإملاء، وألا يكون.. اعملوا كذا أو لا. نحن نريد أن نعمل حوارا. نحن دولتان مستقلتان وكان في تعاون هائل بيننا تاريخيا”.
ويواجه لبنان، الغارق بالفعل في انهيار اقتصادي، موجة غضب من دول الخليج العربية بعد انتقادات حادة أدلى بها وزير الاعلام جورج قرداحي للتدخل السعودي في اليمن والتي وصف فيها الحرب بأنها عبثية.
وبعد بث مقابلة مع وزير الإعلام اللبناني الأسبوع الماضي والتي كان قد صورها قبل توليه منصبه طردت المملكة سفير لبنان وحظرت جميع الواردات اللبنانية واستدعت مبعوثها للتشاور الأسبوع الماضي.
وحذا حذوها الكويت والبحرين بطرد كبار المبعوثين في عاصمتيهما، بينما استدعت الإمارات العربية المتحدة جميع دبلوماسييها من بيروت.
وقالت المملكة العربية السعودية إن أفعالها لم تكن مدفوعة بتصريحات جورج قرداحي فحسب، بل كانت أيضا بسبب اعتراضها على الهيمنة المتزايدة لجماعة حزب الله المسلحة على السياسة اللبنانية.
وأنفقت السعودية ودول الخليج العربية الأخرى فيما مضى مليارات الدولارات مساعدات للبنان، وما زالت تقدم فرص عمل وملاذا لكثير من المغتربين اللبنانيين وعددهم ضخم. لكن هذه الصداقة توترت منذ سنوات نتيجة تنامي نفوذ جماعة حزب الله.
وقال بو حبيب إنه يعتقد أن الحوار المتبادل بين لبنان والسعودية هو السبيل الوحيد للمضي قدما لحل الخلاف، لكنه أضاف أنه لم تكن هناك اجتماعات على أي مستوى بين الطرفين منذ تشكيل حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي منذ أكثر من شهر.
وقال "لم يكن هناك حوارا (مع السعودية) قبل مشكلة الوزير قرداحي. السفير السعودي هنا لم يتعاط معنا قط… السفير السعودي كان هنا وكان يتعاطى مع الكثير من الساسة اللبنانيين لكنه لم يتعاط معنا. ونحن نريد للسعودية أن تبقى هنا، وطبعا تضايقنا إنه لا يتكلم معنا، لكن هذا لا يعني أننا سنتخذ أي إجراءات… فإذا لم يقوموا بأي اتصال في السابق فكيف تريدون أن يقوموا بالاتصال اليوم. هم يرفضون الاتصال بأي مسؤول بالحكومة”.
وأضاف في المقابلة التي جرت في مكتبه في بيروت أن ميقاتي كان "يتمنى أن يجتمع مع الوزير السعودي (في مؤتمر المناخ في غلاسكو) … لكن لا أظن أن السعوديين مستعدين لذلك. أنا كنت قد التقيت في بلغراد بالوزير السعودي وسلمنا على بعض ولكن رفض أن نجلس مع بعض. هذه كانت قبل الوزير جورج قرداحي”.
وقال بو حبيب "في السعودية يوجد ربع مليون لبناني أو أكثر يعتاشون من هناك ويعتاش أهلهم منهم أيضا، فنحن نقدر هذا ونثمنه كثيرا”.
وأشار إلى أن "اعتذار الحكومة غير وارد لأن الحكومة لم تغلط، والذي حكاه الوزير قرداحي كان قبل الحكومة، هل كنا مطلعين عليه؟ طبعا لا”.ورفض قرداحي الاستقالة، لكن بو حبيب قال إنه من غير الواضح ما إذا كانت استقالته ستحل الخلاف مع السعودية في هذه المرحلة رغم أنها قد تكون كافية للآخرين في الخليج.

الوساطة القطرية

والوساطة الوحيدة المطروحة على بساط البحث للتوصل إلى حل جاءت من قطر التي التقى أميرها مع ميقاتي في غلاسكو على هامش اجتماع قمة المناخ يوم الاثنين.
وقال بو حبيب "هناك إمكانية مبادرة من قطر”، لكنه أضاف أنها في مراحلها الأولية "لأن أمير قطر تحدث مع رئيس حكومة لبنان لكن لم يتحدث مع السعوديين بعد”.
وأضاف "يوجد مساع ومساعدة من الأمريكيين والفرنسيين، ولكن لا يوجد مبادرة أخرى” غير المبادرة القطرية.
ونددت قطر بتصريحات قرداحي لكنها لم تعلن عن أي تحرك دبلوماسي بعد الأزمة.
وقال بو حبيب إن أمير قطر الذي استطاع حل النزاع الذي دام ثلاث سنوات بين قطر والسعودية وثلاث دول عربية أخرى في وقت سابق من هذا العام يستطيع أن يقوم بالوساطة بين لبنان والمملكة لسببين "أولا هم واجهوا ذات المشكلة مع المملكة، وثانيا هم الآن أصدقاء… يعرف تجربة لبنان ومن أكثر الدول التي يهمها لبنان ويعرف أيضا المملكة … إن شاء الله يقوم بهكذا مسعى وإن شاء الله ينجح ونحن سنعطيه كل ما نستطيع لكي ينجح بمهمته”.
وتحاول حكومة ميقاتي، التي تشكلت بعد أكثر من عام من الجمود السياسي الذي زاد من التدهور المالي للبلاد، إحياء المحادثات مع صندوق النقد الدولي للإفراج عن الأموال الخارجية التي تشتد الحاجة إليها.
لكن إلى جانب الشلل السياسي الناجم عن خلافات داخلية تتعلق بالتحقيق في انفجار مرفأ بيروت، قال بو حبيب إن هذه الأزمة الدبلوماسية الأخيرة قد أعاقت عمل الحكومة.
وقال "بالطبع تأثرنا. لقد تأثرنا كثيرا وليس قليلا”.