الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021

وزير إسرائيلي يكشف عن لقاء مع نظيره السوداني بالإمارات..


النهار الاخباريه وكالات

قال وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي عيساوي فريج، إنه التقى، الأربعاء 13 أكتوبر/تشرين الأول 2021، وزير العدل السوداني، نصر الدين عبد الباري، في أبوظبي، بدولة الإمارات

حيث نقل فريج، في تغريدة على تويتر عن الوزير السوداني، قوله: "التعاون مع إسرائيل في مجالات التربية والثقافة أكثر أهمية بالنسبة لنا من العوامل الاقتصادية". وأضاف، نقلاً عن الوزير السوداني: "نحن بحاجة إلى التعرف على بعضنا البعض وتعزيز الروابط الإنسانية بيننا".

تعزيز العمل المشترك
تابع فريج: "لذلك اتفقنا على العمل على تعزيز المشاريع المشتركة، في التعليم والثقافة". وعيساوي فريج وزير عربي من حزب "ميرتس" الإسرائيلي اليساري، ويقوم بزيارة للإمارات، لعقد لقاءات مع مسؤولين إماراتيين.

كذلك وفي وقت لاحق، قالت صحيفة "السوداني" (خاصة)، إن وزير العدل نصر الدين عبد الباري التقى نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، إيدان رول، في أبوظبي، الأربعاء.

حيث ذكرت الصحيفة أن الجانبين "ناقشا الاهتمام المشترك بالتعاون في مجال النظام الجامعي والتدريب التكنولوجي". وناقش المسؤولان، حسب المصدر ذاته، "التعاون التكنولوجي والثقافي وأهمية تطبيع العلاقات بين البلدين".

في المقابل لم يصدر تأكيد رسمي سوداني بشأن لقاءات وزير العدل في أبوظبي، لكن الخارجية السودانية أكدت في بيان، الأربعاء، أنها "الجهة الوحيدة المعنية، بالأساس بالعلاقات الخارجية"، وأنها "غير مسؤولة عن أية زيارات أو مباحثات لمسؤولين خارج السياسات الخارجية الرسمية للدولة"، دون أن توضح الزيارات والمباحثات المقصودة.

يذكر أنه في أكتوبر/تشرين الأول 2020، أعلن الرئيس الأمريكي آنذاك، دونالد ترامب، أن السودان وإسرائيل اتفقتا على تطبيع العلاقات بينهما.

لوبي لدعم التطبيع 
يأتي لقاء وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، عيساوي فريج، مع وزير العدل السوداني، نصر الدين عبد الباري، في أبوظبي بدولة الإمارات، في الوقت الذي أطلق فيه عدد من أعضاء الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، جماعة ضغط "لوبي"، لدعم اتفاقيات تطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية، والمعروفة باسم "اتفاقات أبراهام".

شارك في الحفل الذي نُظّم بالكنيست، صهر الرئيس الأمريكي السابق جاريد كوشنر، وزوجته إيفانكا ترامب.

من جانبه قال موقع "تايمز أوف إسرائيل" الإخباري إن وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، قال في الحفل: "إن الحكومة الجديدة تدفع التطبيع مع الدول العربية". وأضاف لابيد: "جددنا العلاقات مع مصر، وافتتحنا سفارات، وحسّنّا علاقاتنا مع الولايات المتحدة".

تابع: "أود أن أشكر الرئيس ترامب على دوره في الاتفاقات، وأشكر زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو، الذي فعل شيئاً رائعاً في هذه الاتفاقات".

حسن الجوار!
فيما خاطب لابيد "الفلسطينيين والعرب على اختلاف دولهم" بقوله إن إسرائيل "تريد السلام وبناء حياة من الازدهار وحسن الجوار"، وفق تغريدات له على تويتر تطرق خلالها إلى كلمته في الحفل.

كذلك دعا من سماهم "أعداء إسرائيل" (دون تحديدهم) إلى "الانضمام إلى اتفاقات أبراهام، لجلب الازدهار وفرص العمل والسياحة لأبناء شعوبهم"، مضيفاً: "يدنا ممدودة إليكم.. تعالوا لنقم بذلك معاً".

في سياق متصل ذكرت مواقع صحفية عبرية، في وقت سابق، ومنها i24 news، أن اللوبي الجديد يرأسه النائب أوفير أكونيس "الليكود"، والنائب روت فاسرمان لندا "أزرق-أبيض"، بمشاركة كوشنر.

حيث قال الموقع الإسرائيلي إن جماعة الضغط ستساهم في "تعميق العلاقات مع دول الخليج، والتوصل لاتفاقيات جديدة مع دول أخرى".

كانت الإمارات والبحرين والمغرب والسودان قد قررت عام 2020، تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.