الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021

هل تتجه فلسطين نحو التعافي من كورونا اقتصاديا واجتماعيا وصحيا؟

هل تتجه فلسطين نحو التعافي من كورونا اقتصاديا واجتماعيا وصحيا؟
بعد مرور أكثر من عام على الإعلان عن أولى الإصابات بفيروس كورونا في فلسطيني، أكد رئيس الوزراء محمد اشتية ، أننا "بدأنا مرحلة العبور نحو التعافي، وهذا بسبب وقفة شركائنا الدوليين وبدأت نتائج الأعمال تأتي الآن من جهة، ومن جهة أخرى بدأنا في حملة التطعيم وهي الخطوة الأولى للتعافي من هذا الفيروس".
وقال اشتية: "بعض الطعومات التي اشتريناها بدأت تصل، والبعض الآخر التي تم التبرع بها بدأت تصل أيضا، ولذلك نحن نسير بالاتجاه الصحيح في هذا الموضوع، وبدأنا مرحلة العبور نحو التعافي من "كورونا" اقتصاديا واجتماعيا وصحيا بتوفير هذه اللقاحات، ومن ناحية أخرى نبذل كل جهد من أجل أن نواجه العجز الذي تواجهه الموازنة العامة لعام 2021، وإنعاش الاقتصاد الذي بدأنا نلمسه".
وأعلن اشتية، عن مشروع لدعم البلديات لمواجهة تداعيات كورونا بقيمة 52 مليون دولار بدعم فرنسي وألماني ومن البنك الدولي، والتي سوف يستفيد منها 70% من السكان، وستخلق حوالي 10 آلاف فرصة عمل في مختلف أنحاء فلسطين، حيث سيتم تنفيذها خلال 15 يوما".
  وأوضح اشتية أن نسبة البطالة في الضفة الغربية وصلت إلى 19% حسب مركز الإحصاء الفلسطيني، حيث كانت العام الماضي والذي قبله 18%، ولكنها بقيت مرتفعة جدا في قطاع غزة.