الثلاثاء 17 أيار 2022

"هآرتس" تنشر صوراً لـ(67) طفلاً من غزة استشهدوا خلال العدوان

نشرت صحيفة "هآرتس" العبرية صباح يوم الخميس، على أولى صفحاتها صوراً لـ(67) طفلاً استشهدا في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وعبر صفحتها الأولى، قالت الصحيفة العبرية، أنّ حمادة (13عام) وعمار (10أعوام) عادوا من عند الحلاق - يحيى (13 عام) ذهب لشراء الآيس كريم - كما عثر على جثث أميرة (6 أعوام) وإسلام (8 أعوام) ومحمد (9 أشهر) تحت أنقاض منزلهم، 67 طفلاً قتلوا بصواريخ سلاح الجو الإسرائيلي ضد قطاع غزة خلال التصعيد الأخير، هذا هو ثمن الحرب".

وكتبت الصحيفة: "عندما سُئل الكثير من الآباء عن شعورهم بعد فقدان أطفالهم أجابوا: "هذا ما أراده الله"، كانوا يريدون عندما يكبروا أن يصبحوا أطباء وفنانين وقادة,

 
سائد عسلية سائق سيارة أجرة من بلدة جباليا  الذي فقد ابنته البالغة من العمر 10 سنوات قال: "ما زال من الصعب علي تصديق ذلك، ولكنني أذكر نفسي باستمرار أنها إرادة الله."

وفي الأيام الأولى للعدوان، ذهب حمادة العمور البالغ من العمر 13 عامًا وابن عمه عمار البالغ من العمر 10 أعوام لقص شعرهم، كما هو معتاد قبل نهاية شهر رمضان، إلّا أنّ غارة جوية من الطائرات الإسرائيلية سرقت فرحتهمـ والذي عبر عنها والد أحدهم عطية قائلاً: "أتمنى لو لم أرى ما حدث له، كان فظيعا".

وتحدثت الصحيفة عن استشهاد اثنين من الأطفال كان معظم الأطفال فلسطينيين أصيبوا في هجمات جوية إسرائيلية ، لكن كانت هناك استثناءات أيضًا، حيثُ قتل طفلان على الأقل في غزة - براء الغرابلي ومصطفى عابد، بصواريخ أطلقها فلسطينيون وسقطتا في قطاع غزة ، بحسب معطيات تحقيق أولي أجرته المنظمة الدولية لحقوق الطفل - فلسطين (DCIP).

أمّا يحيى خليفة ، 13 سنة ، الذي أحب ركوب دراجته، حفظ سورا من القرآن وتمنى أن يزور المسجد الأقصى يوما ما، حيثُ قال والده مازن خليفة: "كان فتى بريئا ولطيفاً، غادر المنزل في مهمة سريعة ووعد بإحضار الزبادي والآيس كريم إلى الأسرة عند عودته. استشهد في قصف جوي.

تم الحصول على هويات الأطفال الشهداء وصورهم وظروف وفاتهم من آبائهم وأقاربهم ومعلمين في غزة ومنظمات حقوقية دولية ومسؤولين فلسطينيين وشبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام في غزة وإسرائيل. تم التحقق من معظم التفاصيل من قبل مصادر مختلفة.

وفي بيت لاهيا شمال القطاع، غادر ثلاثة أطفال خائفين تنكمش بين ذراعي أمهاتهم. كان محمد، 9 أشهر ، في المنتصف، وشقيقه أميرة ، 6 سنوات ، وإسلام ، 8 سنوات ، في كلا الجانبين، حيثُ تضرر مدخل شقتهم ، التي كانت في الطابق الأرضي.

والد الأطفال الثلاثاة محمد، قال إن الأسرة تم قصفها ولم تستطع الهروب. في غضون دقائق ، انهار المبنى، فيما تمكن الأب من الفرار من تحت الأنقاض وهرب.

صهيب الحديدي ، 12 عامًا ، كان يعيش مع والديه وأربعة أشقاء في مخيم الشطي للاجئين، يحب مشاهدة الطيور وكان لديه ببغاء صغير دربه على الجلوس على كتفه.

قال ابن عمه عبد الله الحديدي، إنه كان يأمل في رعاية الحيوانات عندما يكبر. كان شقيق صهيب ، يحيى البالغ من العمر 10 سنوات ، فتى خجولًا يحب ركوب دراجته واللعب مع القطط. أسامة البالغ من العمر 5 سنوات كان مصمم أزياء الأسرة.

اعتاد صهيب على تغيير الملابس كثيرًا وكان دائمًا يتأكد من أن يبدو جيدًا. قال ابن عمه: "كان يستحم ويغير ملابسه كل ساعتين تقريباً". نام الشقيقان معًا في منزل عمهما ، وأصيب المنزل بقنبلة إسرائيلية. وبصرف النظر عنهم ، قُتل أيضًا والدتهم وخالتهم وأربعة من أبناء عمومتهم.

ومن جهته، قال راجي الصوراني ، مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في محافظة القدس ، إن الجيش الإسرائيلي أكد، اتخاذه احتياطات مشددة لمنع سقوط قتلى مدنيين ، وأن معظم قصفه استهدف شبكة الأنفاق التي حفرتها حماس تحت أحياء مدنية غزة ، "لكن خلاصة القول هي أنهم يريدون الأذى والتسبب في المعاناة".

وتابع بحسب الصحيفة العبرية، معظم سكان غزة ليس لديهم غرف آمنة أو ملاجئ، في أوقات التصعيد ، يلجأ الكثير منهم إلى مدارس الأونروا، ولكن تم قصفها أيضًا ، ونتيجة لذلك ، كان هناك شعور متزايد بأن أي شخص يمكن أن يُقتل في أي مكان.