الثلاثاء 26 تشرين الأول 2021

نصر الله: نعمل على معادلة الاعتداء على القدس يعني حرباً إقليمية

النهار الاخبارية- وكالات
أعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، أن "المقاومة تعمل بجد على أن نصل إلى معادلة أن الاعتداء على القدس يعني حرباً إقليمية"، مشيراً إلى أن "أول الغيث بالمعادلة الجديدة جاء من اليمن".
وقال نصر الله خلال كلمة له، امس ، إنه "من الواضح أن الفلسطينيين مصممون على حماية القدس ويبقى على الأمة أن تدعمهم"، مشدداً على أن "القدس والمسجد الأقصى قضية الأمة كلها".
وأشار نصر الله، إلى "أننا أمام عدو حاقد وأحمق ومأزوم وقد يهرب إلى الأمام من مآزقه الداخلية"، لافتاً إلى أن رئيس وزراء الاحتلال المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو "قد يذهب إلى أي خيار أحمق نتيجة أزمته ويجب متابعة هذا الأمر".
واعتبر نصر الله أن "ما يحصل في فلسطين والقدس خصوصا والمسجد الأقصى، من تفاصيل يومية، يجب أن يواكب من كل الأمة وليس فقط من الشعب الفلسطيني".
وأشار إلى أنه "يجب أن نشهد أيضا أن الفلسطينيين هم من أهل القدس والضفة ومن أهل  ال 48، حفظوا المسجد الأقصى والقدس بحضورهم وصبرهم وصمودهم وأجسادهم وحتى اليوم ما زالوا يفعلون ذلك، ونحن نعمل بجد على أن نصل إلى معادلة أن الاعتداء على القدس يعني حربا إقليمية".
وبشأن الأوضاع الداخلية اللبنانية، والحديث عن انتخابات نيابية مبكّرة في حال عدم تشكيل حكومة جديدة، أكد الأمين العام لحزب الله أنه "يجب أن تُجرى الانتخابات النيابية في موعدها مهما تكن الظروف".
وأعلن السيد نصر الله أن الحزب ضد اللجوء إلى الانتخابات النيابية المبكّرة، موضحاً أنها "ليست حلاً، بل ملهاة ومضيعة للوقت"، داعياً القوى، التي تتحدّث عن انتخابات نيابية مبكّرة، إلى تأليف حكومة، ومشدّداً على أنه "يجب أن يضع المعنيون بتأليف الحكومة المشهدَ الإنساني أولاً قبل اعتباراتهم".
وبشأن موضوع الانتخابات، أكد السيد نصر الله أن "حزب الله لم يخطر في باله أصلاً تأجيلُ الانتخابات النيابية، ولم يناقش ذلك مع حلفائه".
وقال إنه يؤيّد "مواصلة السعي لتأليف الحكومة، وعدم اليأس.. ونحن نساعد (رئيس المجلس النيابي نبيه) بري في مبادرته"، مشيراً إلى أنه "يجب أن يسمع المعنيون بتأليف الحكومة أوجاعَ الناس، وأن يشاهدوا القلق في عيونهم".
واعتبر أن اتهام حزب الله بأنه السببُ في الأزمة، وتجاهُلَ الأسباب الحقيقية، هما "خطاب أميركي إسرائيلي".
ولفت إلى أن "الأداء الرسمي الحالي ضعيف في مختلف الملفات، على وقع انتظار تأليف الحكومة"، داعياً إلى "معالجة هذا الأداء الرسمي الضعيف، ولاسيما أن أزمة تأليف الحكومة طالت، وقد تطول".