السبت 16 تشرين الأول 2021

مكاسب ماليه طائلة يجنوها اصحاب المولدات


النهار الاخباريه -بيروت احمد عثمان

من قال ان التجاره حرام ومن قال ان التاجر لا يجب ان يربح ولكن عندما يتحول الربح  الى استغلال والى كسب على حساب الفقراء وعندما تتحول التجاره الى  مكسب نجنى منه الارباح  بطرق نوهم انفسنا بانها مشروعه  ونختبى وراء شعارات   وهميه .
من المسؤل عن تخزين المازوت  ولماذا يخزن بالمستودعات ولصالح من .
كيف لهذا المسؤل ولهذا التاجر ولهذا الاقطاعي  ان يتحكم بحياة المرضى وحياة كبار السن  .
لماذا تطفى المولدات بحجة انه لا يوجد مازوت وسعر تنكة المازوت بالسوق السوداء بلغت ٤٠٠ الف ليره  متجاوزه السعر الرسمى بعشرة اضعاف .
فهل تقبلون امهاتكم ان تعانى مثل امهاتنا ومرضاكم يعانون مثل  مرضانا  
اين هي الاخلاق  واين هي شعاراتكم الاخلاقيه .

وفى حديث خاص للنهار من احد وجهاء بيروت  اشار الى 
  ان بعض اصحاب اشتراكات الكهرباء يستغلون أزمة انقطاع الكهرباء لتحقيق مكاسب مالية على حساب المواطنين.
وأوضحت مصادر سياسيه مطلعه  ” ان شركات التوزيع وبمتابعة من وزارة الطاقة تسلم اصحاب الاشتراكات في غالب الأحيان كميات المازوت المطلوبة لكن بعضهم يقوم ببيعها في السوق السوداء لتحقيق المزيد من الأرباح غير مبالي بقطع الكهرباء عن المشتركين الذين يدفع معظمهم ثمن الاشتراك الشهري مسبقا ".
وأكدت هذه المصادر ” ان هذا الامر يتكرر في معظم المناطق ما يدفع المواطنين للخروج الى الشارع غضبا وتحديدا في طرابلس والضاحية وعكار ومناطق أخرى ".
ولكن مافائدة هذه التظاهرات والصرخات التى يطلقها المواطنون  بلا جدوي طالما ان الاخلاق انعدمت وتم بيع الضمير فى سوق النخاسه