الإثنين 6 كانون الأول 2021

معطيات عن أزمة الكهرباءماذا سيحصل

مع تفاقم أزمة المحروقات والمازوت، بدا لافتاً أن هناك غياباً تاماً لأي حل لأزمة مؤسسة "كهرباء لبنان" التي بالكاد تقدم التغذية للمواطنين بمعدل 6 أو 7 ساعات يومياً. 

 

وتساءلت مصادر في المؤسسة عن عدم تحرك المعنيين لإيجاد سُبل تكفل حصول المؤسسة على دولارات لشراء الفيول اللازم للتغذية الكهربائية
بدورها، أوضحت مصادر في قطاع النفط" أن "طن الفيول عالمياً يبلغ 380 دولاراً، بينما طن المازوت يصل إلى 680 دولاراً". وهنا، تساءلت المصادر: "لماذا يدعم مصرف لبنان المازوت بينما لا يقوم بدعم الفيول؟".
ورأت المصادر أن "دعم التغذية عبر كهرباء لبنان سيؤدي إلى تقليل حجم الطلب على المازوت"، معتبرة أن "هناك قطبة مخفية بهذا الشأن، لأنه ما من مبادرة واضحة على هذا الإطار".

كذلك، أشارت المصادر عينها إلى أنّ "كهرباء لبنان تقول أن لديها فائض من الأموال بالليرة لكن لا مجال لديها من خلال مصرف لبنان لاستبدال الليرات بالدولارات من أجل شراء الفيول وقطع الغيار للمعامل".