السبت 13 نيسان 2024

محتجون إسرائيليون حاولوا الوصول لمنزل نتنياهو الخاص عبر البحر..

النهار الاخبارية - وكالات 

حاول متظاهرون معارضون للإصلاح القضائي للحكومة الإسرائيلية، الجمعة، 17 مارس/آذار 2023، الوصول إلى منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الخاص في بلدة قيسارية الساحلية عن طريق البحر، بحسب صحيفة Times of Israel الإسرائيلية السبت 18 مارس/آذار 2023. 

ووصل المتظاهرون بقيادة قدامى المحاربين في البحرية ومجموعة من جنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي، المعروفين باسم "الإخوة في السلاح"، إلى شاطئ المدينة الشمالي بالقرب من منزل نتنياهو في قوارب وعبر السباحة. 

وأظهر مقطع فيديو المتظاهرين وهم يجدفون على طول الشاطئ في زوارق فردية ومتعددة تحمل الأعلام الإسرائيلية. ووصل مشاركون آخرون إلى الشاطئ وهم يرتدون ملابس الغوص وغيرها من معدات الغطس. 

واقترب المتظاهرون من منزل نتنياهو، لكن الشرطة وقوات حراسة رئيس الوزراء أبعدتهم عن المكان. 

قالت سلطات إنفاذ القانون إن النشطاء كانوا ينظمون مظاهرة غير قانونية، فيما قال المتظاهرون من جنود الاحتياط إنهم قاموا بالمظاهرة لإبلاغ نتنياهو بأنه لا بد له من "إيقاف الإصلاح القضائي". 

وكان أعضاء من مجموعة المحاربين القدامى في البحرية قد توجهوا في السابق لإغلاق مدخل ميناء حيفا، أحد المراكز البحرية الدولية الرئيسية في إسرائيل، كجزء من المظاهرات في جميع أنحاء البلاد ضد الحكومة.  

وسائل احتجاج مختلفة 
واستخدم المتظاهرون الآخرون أيضاً وسائل إبداعية للاحتجاج على القانون المثير للجدل للائتلاف، حيث ظهر نشطاء يرتدون ملابس شخصيات من "The Handmaid's Tale"، وهي رواية ومسلسل تلفزيوني كئيب، بشكل منتظم ومشؤوم في المظاهرات. 

وقالت مارغريت أتوود، مؤلفة كتاب "The Handmaid's Tale"، الخميس، على تويتر إن صور المتظاهرين الذين يرتدون الأزياء وهم يسيرون في تشكيلٍ محدد في أحد شوارع تل أبيب كانت "مذهلة". 

وفي فعالية احتجاجية أخرى غير عادية، رسم المتظاهرون الخميس خطاً أحمر عريضاً ومشرقاً في الشارع المؤدي إلى المحكمة العليا في القدس، قائلين إنه يرمز إلى الصلة المباشرة بين استقلال المحاكم وحرية التعبير. وقالت الشرطة إنها اعتقلت خمسة أشخاص بتهمة تخريب ممتلكات عامة. 

مجموعة أخرى أنشأت "مركز تجنيد للجيش" خارج مبنى البلدية في مدينة بني براك ذات السكان الأرثوذكس المتطرفين الذين يتجنب معظمهم الخدمة العسكرية. 

وفي رحوفوت، وضع أعضاء المجموعة أكياس رمل حول المحكمة، قائلين إنهم كانوا يحمون المحاكم من "هجمات المجرمين الذين يحاولون تنفيذ انقلاب". 

ومنع متظاهرون آخرون وصول رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى المطار، مما أجبره على السفر إلى المطار بطائرة هليكوبتر للحاق برحلة إلى الخارج.

بالإضافة إلى الاحتجاجات العامة، أعرب جنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي بشكل متزايد عن شكوكهم بشأن استمرار خدمتهم، أو قالوا إنهم سيتوقفون عن الظهور، بسبب خطط الحكومة. وأعلن المئات من النخبة الاحتياطية الخميس، أنهم سيوقفون الخدمة التطوعية ابتداءً من الأحد احتجاجاً على ذلك.