الإثنين 6 كانون الأول 2021

مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى في لبنان

مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى في لبنان" و"اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين" في سجون العدو الصهيوني وقفة تضامنية رمزية مع الاسرى الصامدين في سجون العدو الصهيوني، بمناسبة "يوم الأسير الفلسطيني"، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في منطقة الحمرا ببيروت. بحضور عدد من مسؤولي الفصائل والجمعيات وحشد من المتضامنين، والقيت خلال اللقاء كلمات أكدت على أهمية وضرورة إحياء مناسبة يوم الأسير الفلسطيني،
مدير مؤسسة مهجة القدس، الأستاذ سيف موعد قال في كلمته: "اننا في مهجة القدس للشهداء والاسرى في هذا اليوم الوطني نبعث التحية الى اسرانا الابطال الذين يدافعون عن كرامة الامة ومقدساتها، ويدافعون عن حضارتها وعن تاريخها وحاضرها ومستقبلها ونقول لهم اننا متمسكون بكم ولن نتخلى عنكم مهما طال الزمان، ولن نألوا جهداً للدفاع والوقوف الى جانبكم".
وطالب موعد المؤسسات والمنظمات الحقوقية وعلى رأسها الصليب الأحمر الدولي بممارسة كل أشكال  الضغط على العدو الصهيوني، من أجل رفع هذه المعاناة ووقف الانتهاكات الصارخة لحقوق الاسرى وتحسين الشروط المعيشية والحياتية لهم، داعياً الاعلام الحر لإبراز قضية الاسرى وتسليط الضوء عليها وجعلها قضية رأي عام.
من جهته قال مدير اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين يحي المعلم: "إن الاسرى الفلسطينيين يعانون من ويلات فيروس كورونا داخل السجون، ويجب حمايتهم من هذا الفيروس الفتاك"، مشيراً الى "ان العدو لم يقدم أي أدوات الوقاية للأسرى والتعقيم مما يفاقم من معاناتهم".
وأضاف "لا بد لنا أن نبين للراي العام أنه مر على سجون العدو خلال مسيرة الثورة الفلسطينية، أكثر من مليون فلسطيني يعانون المرض والجوع والموت، و17 الف أمراة واكثر من 50 الف طفل".
أما الأسير المحرر أحمد طالب فأكد أننا "نقف هنا كما الكثير من الشرفاء، لنقول للأسرى اننا معكم ولن ننساكم، وان وجعكم هو وجعنا، وجوعكم هو جوعنا، ولن نتخلى عن قضيتكم لانكم انتم من تمثلون فلسطين"..
واكد طالب ان بندقية المقاومة هي الحل لتحرير الاسرى والمعتقلين، مضيفاً ان المفاوضات والتطبيع لن تخرج من السجن اسيراً واحداً، قائلاً للأسرى انتم القلب والروح.
بدوره، قال أمين عام حزب الوفاء اللبناني الدكتور أحمد علوان: "اليوم في مناسبة يوم الأسير نقف لنرفع الصوت عالياً تضامناً مع الاسرى"، مطالباً كافة الفصائل والقوى الفلسطينية والأحزاب والهيئات الشعبية ان تضع قضية الاسرى في أول سلم اجندتها.
واعتبر علوان ان قضية الاسرى قضية وطنية كبرى تحتاج لرؤية مشتركة وتمتد مع امتداد وجود شعبنا في أرضنا المحتلة والشتات الفلسطيني.
وطالب مسؤول الاسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عبدالله الدنان، بحماية الاسرى داخل السجون الاسرائيلية مما يتعرضون له من اهمال متعمد، من قبل سلطات العدو الصهيوني، ومصادرة الاحتياجات الأساسية للأسرى، ودعا كافة القوى والفصائل الفلسطينية للعمل بكل إمكانياتها من أجل الإفراج عن كافة الاسرى والمعتقلين.