الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021

لاجئو المخيمات الفلسطينية: إنتصار فلسطين قرَّب موعد العودة

كشفت معركة "سيف القدس" التي خاضها رجال المقاومة في غزة ضد العدو الصهيوني، دفاعاً عن المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح في مدينة القدس، عن مكامن ضعف الكيان الصهيوني وهشاشته ، كما أظهرت روح التضامن العالي لدى أبناء شعبنا في الضفة ومناطق الـ 48 والشتات، الذي إنتفض على إمتداد الأرض المحتلة.

انتصار المقاومة في غزة كان له وقعه الخاص في نفوس اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان، الذين قابلوا هذا الانتصار بالفرحة العارمة، حيث عمَّت الاحتفالات إبتهاجاً بهذا النصر الكبير.
وفي هذا السياق،قال اللاجئ في مخيم برج البراجنة، ياسر وردة: "اليوم نصر غزة وغداً نصر كل فلسطين،  التاريخ يكتب لأبطال المقاومة ويقرب موعد التحرير والعودة،  والقدس  تنتظرنا عند بواباتها".

ووجه وردة التحية لكل "مقاوم مجاهد فلسطيني همه عزتنا  وكرامتنا، ورفع الراية الإسلامية  فوق القدس".
بدوره أكد النازح من مخيم اليرموك إلى مخيم برج البراجنة، أمجد بدوي، أننا "بانتظار الإشارة الخضراء للجهاد للانطلاق والزحف نحو فلسطين .. نحن أبناء القدس وحيفا ويافا وبنت جبيل والعديسة وكل الجنوب المقاوم، يداً بيد نقاوم من أجل تحرير فلسطين".
ووجه بدوي رسالة لأبطال معركة "سيف القدس"، فقال: " يا فخرنا، يا عزتنا، أنتم الأمل والشموخ، لقد علمتم كل الشعوب  المظلومة أن تقاوم من أجل أن تأخذ حقها، وتقف بوجه الظلم والطغيان الصهيوني ".
من جهته رأى إبن مخيم شاتيلا، محمد حسنين، أن "ما حصل في معركة سيف القدس من استهداف صواريخ المقاومة في غزة عمق الكيان الصهيوني، وثبات المجاهدين على الجبهات، وانتفاضة أهلنا في القدس وروح التضامن العالي لأهلنا في الضفة والداخل المحتل مع القدس وغزة، بعث فينا الأمل بأن هذا الكيان الصهيوني ضعيف، ويمكن الانتصار عليه، وطرده من أرضنا المحتلة".
وأوضح: "طيلة أيام المعركة كنا نتظاهر في الشوارع وعلى حدود الوطن، دعماً للقدس وغزة، وكنا نتسمَّر على شاشات التلفزة، وننتظر مفاجآت المقاومة، وقلوبنا تغمرها السعادة، عندما نرى صواريخ المقاومة تتساقط على تل أبيب وكل مستوطنات العدو".
واعتبرت الحاجة أم خالد معروف، أن "معركة القدس هي بداية هزيمة العدو الصهيوني واندحاره عن كامل تراب فلسطين، وعودتنا إلى الوطن ".
وقالت: "أدعو لأبطال المقاومة بالنصر، وللشهداء بالرحمة، وللجرحى الشفاء العاجل، قلوبنا معكم يا أهالي الشيخ جراح وكل مدينة القدس وغزة، فالقدس وحدتنا".