السبت 16 تشرين الأول 2021

قريبا .. لبنان يغرق في "العتمة"

قريبا .. لبنان يغرق في "العتمة"

بعد نفاد مادة المازوت في معمل الزهراني الكهربائي، وعدم ايجاد الحلول للبواخر، اصبح معمل الزهراني خارج الخدمة كليا.

وتكمن مشكلة معمل الزهراني في الخلاف القائم بين شركة سيمنس المصنعة للمعملين ومختبرات bureau veritas في دبي، وذلك على خلفية الطريقة التي تمت فيها عملية فحص العينات المتخذة من باخرتي الغاز أويل، وفي هذا السياق عقد إجتماعاً بين وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال ريمون غجر ومدير عام مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك وممثل شركة سيمنس وذلك بهدف التوصل الى حل للمشكلة التي بدأت منذ 15 يوماً، والتي أرسلت لأجلها مراسلات عدة ومن دون نتيجة حتى اللحظة. 

توقف معمل الزهراني عن العمل، وحاولت مؤسسة كهرباء لبنان تغطيته بساعات تغذية إضافية وذلك عبر رفع القدرة الإنتاجية في معملي صور وبعلبك، لكن هذا التعويض لم يكن كافياً بحسب المتابعين للملف، وقد رفع عدد ساعات التقنين لساعتين إضافيتين، غير أن الكارثة الحقيقية هي بعد نفاد مادة الفيول أويل من معمل دير عمار الحراري، مما صعب مهم تغذية الكهرباء من قبل مؤسسة كهرباء لبنان. 

ازاء هذا الواقع ستخيم العتمة الشاملة على العديد من المناطق ومنها شمال لبنان خصوصا، بعد إيقاف كافة مجموعات التشغيل في معملي دير عمار والزهراني واللذين اصبحا خارج الخدمة كليا.