الثلاثاء 18 كانون الثاني 2022

فلسطينيون يتصدون لسيارة مستوطنين اقتحمت وسط رام الله


النهار الاخباريه. رام الله

تمكن عدد من الشبان الفلسطينيين، مساء الأربعاء، من إحراق مركبة تُقل مجموعة من المستوطنين وصلت بالخطأ إلى منطقة دوار المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وبحسب الناطق باسم الجيس الإسرائيلي للإعلام العربي أفخاي أدرعي، فإن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية تمكنت من إخراج المستوطنيّن بالتنسيق مع قوات الارتباط الإسرائيلي.

وقال أدرعي في تغريدة له على "تويتر”: دخل مواطنان إسرائيليان الى مدينة رام الله وخرجا برفقة أجهزة الأمن الفلسطينية بتنسيق مع القوات في المنطقة. تفاصيل الحادث قيد الفحص”.

وبحسب مصادر إعلامية نقلاً عن شهود عيان، فإن السيارة كانت تقل 5 مستوطنين وصلت لدوار المنارة وسط رام الله وهو ما دفع الشبان لرشقها بالحجارة.

وأشارت التقارير إلى أن المستوطنين فروا من السيارة قبل أن يُضرم الشبان النار فيها.

لكن صحيفة "يديعوت أحرنوت” العبرية، قالت إن إسرائيليين اثنين فقط كانا في السيارة، لافتة إلى أن أفراد من أجهزة الأمن الفلسطينية نقلوهما إلى الجيش الإسرائيلي عند حاجز فوكوس (بمنطقة رام الله) بالقرب من مستوطنة بيت إيل.
وأضافت: "لم يتضح بعد سبب دخولهما قلب رام الله، وبعد عودتهما إلى الأراضي الإسرائيلية، بدأ التحقيق معهما”.


وتداول نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو تظهر الشبان الفلسطينيين وهم يحرقون المركبة، فضلاً عن تسجيلات أخرى تظهر اشتعال النيران فيها، فيما نشرت وسائل إعلام عبرية صورة لاثنين من المستوطنين وأشارت إلى أنهما هما من دخلا إلى رام الله.