الجمعة 29 تشرين الأول 2021

فرنسا تنظم مؤتمرًا دوليًا “استجابة لحاجات اللبنانيين



النهار الاخباريه- وكالات

يستضيف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مؤتمرا دوليا جديدا حول لبنان في الذكرى الأولى لتفجير مرفأ بيروت، الشهر المقبل.
 
وأوضحت الخارجية الفرنسية أن الخطوة تأتي في إطار مساعي مساعدة اللبنانيين الغارقين في أزمة اقتصادية غير مسبوقة.

ويأتي هذا الإعلان بعد اعتذار سعد الحريري، الخميس، عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة.
 
وقالت الوزارة في بيان إن ماكرون سينظم المؤتمر في الرابع من آب/أغسطس بالتعاون مع الأمم المتحدة "استجابة لحاجات اللبنانيين الذين يتدهور وضعهم كل يوم”.

وكان الرئيس الفرنسي قد استضاف في آب/أغسطس 2020 مؤتمرا أمميا عقب الانفجار المروّع الذي دمرّ مرفأ بيروت وأجزاء كبيرة من العاصمة في الرابع من آب/أغسطس، حشد خلاله نحو 250 مليون يورو من التعهدات.

لكن باريس أعربت مرارا عن سخطها إزاء فشل القادة اللبنانيين في إنهاء أزمة سياسية واقتصادية بدأت قبل انفجار المرفأ بكثيروالحريري هو الشخصية الثانية التي كلفها عون بتشكيل حكومة بعد استقالة حكومة حسان دياب إثر انفجار مرفأ بيروت المروّع في الرابع من آب/أغسطس 2020، والذي أدى إلى مقتل أكثر من مئتي شخص وإصابة أكثر من 6500 بجروح، محدثا دمارا واسعاوأعلن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الخميس من القصر الرئاسي اعتذاره عن عدم تشكيل حكومة جديدة في لبنان، بعد تسعة أشهر من تسميته وقالت وزارة الخارجية إن فشل الحريري في تشكيل حكومة "يؤكد الجمود السياسي الذي فرضه القادة اللبنانيون منذ أشهر، حتى فيما يواجه لبنان أزمة اقتصادية واجتماعية غير مسبوقة”.

وأوضحت أن هناك "ضرورة ملحّة” في الوقت الحالي لإزالة هذه "العقبة المتعمدة وغير المقبولة” والسماح بتشكيل حكومة في لبنان والتعجيل في تعيين رئيس للوزراء.