الجمعة 15 تشرين الأول 2021

صحيفة عبرية تكشف السبب الحقيقي لتأجيل الانتخابات ومن الرابح الأكبر من ذلك

النهار الاخبارية- وكالات
أفادت وسائل الإعلام العبرية، أن رئيس السلطة أبو مازن، أعلن الليلة عن تأجيل الانتخابات الفلسطينية، لموعد غير محدود، بزعم أن إسرائيل رفضت اجراء الانتخابات بالقدس. 
وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم” العبرية، مساء أمس، إن حركة حماس هي المنتصر الأكبر من عملية تأجيل الانتخابات، حيث انها بقيت موحدة، مقابل انقسامات حركة فتح. 
وأضافت الصحيفة، واضح أن الانتخابات الفلسطينية سوف تتأجل بقرار من أبو مازن، لكن ليس لأن إسرائيل لا تريد إجراءها بالقدس، انما بسبب الخوف من فقدان حكم حركة فتح.
وبحسب الصحيفة العبرية، كانت التوقعات تشير الى فوز حركة حماس، كما حدث بالانتخابات السابقة بالعام 2006، وسوف يؤدي ذلك الى فقدان حركة فتح الحكم بالسلطة الفلسطينية. 
ووفقا للصحيفة، التخوفات من فوز حركة حماس، لم تكن فقط لدى حركة فتح وقيادة السلطة، بل لدى كل من مصر وإسرائيل والأردن، الذين أرسلوا وفودا أمنية الى المقاطعة مؤخرا، لتشجيع أبو مازن للتراجع عن اجراء الانتخابات. 
ولفتت الصحيفة الى أن الدول العربية والسلطة، لم ترغب في منح حماس الشرعية أمام العالم، من خلال السماح لها بالمشاركة والفوز بالانتخابات، خصوصا بعد 15 سنة من القمع في الضفة الغربية. 
وفي السياق أشارت التقديرات الأمنية الإسرائيلية، الى أن تأجيل الانتخابات الفلسطينية، سيدفع حركة  حماس للتحريض على تنفيذ عمليات أمنية في إسرائيل والضفة الغربية، لأنها تعارض تأجيل الإنتخابات.