الثلاثاء 26 تشرين الأول 2021

صادر عن حركة المقاومة الإسلامية حماس، ليكن يوم الجمعة يوم غضب فلسطيني دفاعا عن أسرانا البواسل:



 في ظل الهجمة المسعورة ضد أسرانا البواسل التي ينفذها الاحتلال على وقع هزيمته وخيبته، والفشل الذي مُنيَ به بعد عملية الهروب العظيمة من سجن جلبوع، ندعو جماهير شعبنا الفلسطيني لجعل يوم الجمعة يوم غضب فلسطيني في وجه غطرسة الاحتلال وعدوانه على الأسرى، والتوجه نحو نقاط التماس، والاشتباك مع جيش العدو ردا على عدوانه على الأسرى.

 كما نؤكد أن أسرانا في السجون ليسوا وحدهم، وشعبنا البطل ومقاومته مستعدون لتقديم التضحيات وخوض المعارك من أجل حرية الأسرى، وهذا الشعب البطل الذي قدم آلاف الشهداء في طريق إنجاز صفقة وفاء الأحرار لديه الاستعداد لخوض كل المعارك دفاعا عنهم.

 إننا كشعب فلسطيني اليوم نعيش مرحلة نضالية تاريخية عنوانها الدفاع عن ثوابت شعبنا في المسرى والأسرى، وهذه المعارك سنخوضها مجتمعين ضد العدو الغاشم، وسينتصر شعبنا فيها بإذن الله.

 نتوجه بالتحية لجماهير شعبنا المنتفض من رفح جنوبا حتى جنين شمالا، وتصاعد المقاومة والاشتباك مع جيش العدو يحمل رسالة واضحة للاحتلال وقادته، أننا كشعب فلسطيني متوحدون خلف خيار المقاومة، وحماية الأسرى والمقدسات.