الإثنين 6 كانون الأول 2021

رسالة من الأونروا الى المجتمع المحلي حول الإغلاق في لبنان

رسالة من الأونروا الى المجتمع المحلي حول الإغلاق في لبنانبيروت، 13 كانون الثاني/يناير 
2021يدخل لبنان غدًا فترة من الإغلاق التام بسبب الأرقام القياسية الجديدة للإرتفاع اليومي للمصابين بفيروس كورونا. وفي هذا الصدد، تكرِر الأونروا دعوتها لجميع لاجئي فلسطين بالإلتزام التام بإجراءات الإغلاق والتدابير الوقائية المطلوبة. ينتشر الفيروس بسرعة كبيرة ووفقًا لآخر الأرقام بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في صفوف لاجئي فلسطين منذ شباط الماضي 3991 مصابا مع 450 حالة نشطة و145 حالة وفاة للأسف. لقد وصلت مستشفيات لبنان بالفعل إلى طاقتها الإستيعابية، وأصبح استيعاب المرضى في وحدات العناية المركزة أكثر صعوبة. هذا هو السبب في مطالبة كل شخص بتحمل المسؤولية الفردية لتجنب المزيد من العدوى وفقدان المزيد من الأرواح. في هذا السياق، تتخذ الأونروا اعتبارا من يوم غد عددا من الإجراءات على النحو التالي:
سيتم إغلاق جميع مكاتب رؤساء المناطق ومديري خدمات المخيمات والمجتمع المحلي خلال فترة الإغلاق التي تبلغ 10 أيام. ستُغلق المراكز الصحية أبوابها من الخميس 14 كانون الثاني/ يناير حتى الأحد 17 كانون الثاني/يناير. سيتم إعادة فتح العيادات يوم الاثنين 18 كانون الثاني/ يناير من الساعة التاسعة صباحًا حتى الساعة الثانية عشر ظهرًا فقط لإعطاء الأدوية المزمنة للمرضى والتوقيع على أي إحالة للمستشفى للحالات الطارئة المنقذة للحياة حصراً علماً أنه سيتم إيقاف جميع العمليات الباردة أو أي إحالة أخرى غير منقذة للحياة إلى المستشفيات بناءً على قرار وزارة الصحة العامة. سيستمر مسؤولو الصحة في المناطق في تلقي المكالمات الهاتفية لأي مشكلات صحية طارئة (تذكير بأرقامهم أدناه). 
كما سيستمر عمَال الصحة البيئية في العمل داخل المخيمات. بالنسبة لأي طلب عاجل للتسجيل لدى الأونروا أو تحديث البيانات الشخصية، يُطلب من المستفيدين القيام بذلك عبر الإنترنت باستخدام الرابط التالي: طلب التسجيل الالكتروني - قسم الاستحقاق والتسجيل في لبنان https://gfoportal.unrwa.org/edits/survey.aspx?sid=9Dpk+gUmFnmrPxq7ZKqqJA==يستمر التعليم عبر الإنترنت لأطفال المدارس دون أي تغيير. 
بالنسبة للّقاح، تعمل الأونروا بالتنسيق مع وزارة الصحة اللبنانية ومنظمة الصحة العالمية ووكالات الأمم المتحدة الأخرى لضمان توفير اللقاحات مجانًا لجميع لاجئي فلسطين من لبنان ومن سوريا بحسب معايير أهليتهم. 
يتوقع أن تصل الدفعة الأولى من اللقاحات إلى لبنان في شباط/ فبراير من خلال وزارة الصحة العامة. وبحسب معايير منظمة الصحة العالمية، ستُعطى الأولوية للعاملين في المجال الصحي والمرضى الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا والمرضى الآخرين الذين يعانون من حالات مرضية أخرى تزيد من الخطر على صحتهم وذلك وفقًا لمعايير منظمة الصحة العالمية ذات الصلة. تنظر الأمم المتحدة أيضًا الى الامور على المدى الطويل لضمان حصول جميع المحتاجين في لبنان على المساعدة المطلوبة في أسرع وقت ممكن. 
تدرك الأونروا أن فيروس كورونا يلقي بثقله على صحة الجميع ويؤثر سلباً على سبل عيشهم، وإن الوكالة تبذل قصارى جهدها لمساعدة لاجئي فلسطين على الرغم من وضعها المالي الصعب للغاية. تواصل الوكالة جهودها المكثَفة لجمع الأموال من المانحين لتكون قادرة على صرف جولة ثانية من المساعدة المالية للاجئين ولكن حتى الآن لم يتم تأمين الأموال المطلوبة.
 تظل أولوية الأونروا الاستجابة الفورية لفيروس كورونا. ولا تزال كل جهودنا موجهة الآن نحو ضمان الحفاظ على المستوى الحالي من الدعم للاجئين الفلسطينيين.