السبت 16 تشرين الأول 2021

دراسة: 90% من أطفال غزة مصابون باضطراب ما بعد الصدمه

 

النهار الاخباريه وكالات 

في دراسة استقصائية شملت 530 طفلاً من أنحاء قطاع غزة، وجدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان التي يقع مقرها في جنيف أن تسعة من كل 10 أطفال شملهم الاستطلاع مصابون بشكل من أشكال اضطراب ما بعد الصدمة المرتبط بالحرب.

فبعد الهجوم، تغير محمد، الصبي الصغير الذي فقد عينه، وأصبح يتجنب التعامل مع الآخرين ويفضل البقاء بمفرده، وفقاً لما قاله والده لموقع Middle East Eye.

يقول شعبان: "تتغير حالته المزاجية كل 15 دقيقة، أحياناً يبدأ في البكاء والصراخ، وأحياناً أخرى يجد شيئاً يسليه، لكنه في معظم الأحيان يكون انطوائياً ولا يتحدث إلى أشخاص من خارج أسرته".

ويقول: "كل صباح، حين يستعد إخوته للذهاب للمدرسة، يبدأ في البكاء ويطلب الذهاب معهم، لكنه لا يستطيع الذهاب إلى مدرسته القديمة بعد الآن".

وقال شعبان إنه تحدث مع إدارة المدرسة عن السماح لابنه الكفيف بمواصلة الدراسة هناك.

وقال: "أخبرتنا إدارة المدرسة أنه لم يعد بإمكانه الالتحاق بالمدارس العادية وأننا بحاجة إلى نقله إلى مدرسة خاصة للمكفوفين".

ومن باب التخفيف على الصبي المحطّم، سمحت المدرسة لمحمد بالجلوس بين زملائه في الفصل وشجعته على المشاركة في الدرس. وقال شعبان: "حالته تحسنت، لكنه الآن يريد أن يذهب إلى مدرسته القديمة كل يوم".

ولكنه لم يجد الشجاعة ليخبر ابنه المحب للرياضيات أنه لن يتمكن من القراءة أو الدراسة مرة أخرى.

يقول شعبان: "يسألني دائماً متى سيتمكن من الرؤية مرة أخرى وإن كان سيتمكن من المشي في الشارع والذهاب إلى المدرسة بمفرده.. لم يعد طالباً عادياً بعد الآن".