الأربعاء 19 كانون الثاني 2022

خطر طائرات التجسس الإسرائيلية تجوب سماء قطاع غزة

النهارالاخباريه- غزه
تجوب سماء قطاع غزة منذ عدة أيام طائرات حربية إسرائيلية وأخرى استخبارية من عدة أنواع، وبشكل مكثف. وهو أمر دفع المقاومة لأخذ احتياطاتها الأمنية خشية من أي عمل إسرائيلي جديد ضد القطاع، ولمحاولة معرفة السبب الذي خرجت من أجله تلك الطائرات.
ويسمع هدير الطائرات النفاثة الحربية، وأزير طائرات الاستطلاع "بدون طيار” في كافة مناطق قطاع غزة.
وليل الأربعاء وصباح الخميس حلقت على ارتفاعات منخفضة، طائرات حربية مقاتلة، بشكل أكبر مما كانت عليه في الأيام السابقة، فوق أجواء كافة المناطق في القطاع.
وفي هذا السياق، نقل موقع "فلسطين اليوم” عن مصدر في المقاومة الفلسطينية، قوله إن "أخطر أنواع طائرات الاحتلال من نوع الاستطلاع والتجسس تحلق غرب مدينة رفح وغرب مدينة غزة بشكل مكثف”.
وأوضح أن "طائرات بوينغ 707” وهي من أخطر طائرات الاستطلاع الإسرائيلية تحلق في أجواء القطاع بشكل مكثف لا سيما غرب رفح وغرب غزة بشكل دقيق.
ويوضح أن تلك الطائرات متخصصة في التنصت وإدارة عمليات تشويش أرضية.
وقد حذر المصدر من خطورة هذا النوع من الطائرات، داعية الجميع لأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر.
وكانت هيئة البث الإسرائيلية، ذكرت أن حركة حماس تتخذ منذ أيام تدابير أمنية مشددة تحسبا من عمليات اغتيال إسرائيلية لعدد من قادتها في قطاع غزة، بعد رصد تحركات استخباراتية وعسكرية إسرائيلية مكثفة في محيط القطاع جوا وبرا وبحرا.
في المقابل، تواصل المقاومة الفلسطينية تجاربها وتدريباتها العسكرية، استعدادا لأي طارئ.
والخميس أجرت المقاومة تجربة صاروخية جديدة تجاه بحر قطاع غزة، حيث أطلقت صاروخين صوب البحر، في إطار عمليات الإعداد والتجهيز.
وجاء ذلك بعد أن قامت خلال الأسبوع الماضي والحالي بعدة تجارب مماثلة.