الأحد 23 كانون الثاني 2022

حملات الاعتقال تظهر الوجه الحقيقي للاحتلال وسياساته العنصرية


النهار الاخبار يه. وكالات

أدان مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق تصاعد عمليات الاعتقال في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي تطول عشرات الفلسطينيين بشكل يومي، من خلال عمليات الاقتحام أو التنقل عبر الحواجز والمعابر التي يسيطر عليها الاحتلال الإسرائيلي.

وقال المركز ومقره غزة في تصريح صحافي تلقت "القدس العربي” نسخة منه، إن هذه العمليات التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي، تأتي ضمن "السياسة العنصرية”، والتضييق على الفلسطينيين وذويهم

وأشار إلى أن الاعتقالات تظهر ممارسات الاحتلال "غير الأخلاقية”، من خلال عمليات التنكيل التي يتعرض لها المعتقلون أثناء الاعتقال والاحتجاز والتحقيق بصورة مهينة للكرامة الإنسانية.

وقال "إن ممارسات الاحتلال ضد الفلسطينيين في كافة الأراضي المحتلة، تبرز الوجه الحقيقي لهذا الاحتلال القائم على العنصرية والاضطهاد والقتل والاعتقال والتهجير، والذي يحارب ويضرب بعرض الحائط القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، ومن خلال عمليات الاعتقال يحرم المواطن الفلسطيني من أبسط حقوقه خاصة الحق في الحياة والعيش بحياة كريمة والحق في التنقل وغيره من الحقوق المكفولة لكل إنسان”.

وأدان المركز الحقوقي عمليات التنكيل والاعتداء والمعاملة القاسية واللاإنسانية التي يتعرض لها الفلسطينيون من لحظة الاعتقال والاحتجاز في أماكن التحقيق وسجون الاحتلال إلى لحظة المحاكمة أو الإفراج.

وطالب الجهات الحقوقية والأممية بالسعي والعمل الجاد من أجل "محاسبة الاحتلال على جرائمه العنصرية ضد الفلسطينيين، والسعي من قبل الصليب الأحمر بالعمل من أجل توفير الحماية للفلسطينيين المعتقلين من لحظة الاعتقال وضمان حقوقه، إلى حين الإفراج عنه”.