الجمعة 29 تشرين الأول 2021

حماس تتبع استراتيجية "السير حتى النهاية"

النهارالاخباريه- غزه 
قال ضابط إسرائيلي سابق في جهاز الاستخبارات العسكرية-أمان، إن "حماس تعتزم تصعيد المقاومة الشعبية على حدود غزة لإجبار إسرائيل على الانصياع لمطالبها، وتهدد مرة أخرى بالحرب ضد إسرائيل من قطاع غزة، حتى إن زعيمها في غزة يحيى السنوار أرسل مرة أخرى تهديدًا باسم محمد الضيف رئيس أركان حماس، والمطلوب الأول لإسرائيل، بقوله إن قطاع غزة جاهز لمواجهة عسكرية أخرى، إذا فشلت كل الجهود التي نبذلها الآن".

وأضاف يوني بن مناحيم، في مقال على "المعهد المقدسي للشؤون العامة والدولة"، أن "إعادة استخدام الضيف، والتهديد بشن حرب جديدة، يهدفان للتوضيح لإسرائيل أن حماس جادة بشأن تهديداتها، لأن الضيف رجل خطير، يحفظ كلمته، ولا يخشى مواجهة عسكرية جديدة مع إسرائيل، التي تمكنت خلال الحرب الأخيرة من اغتيال بعض كبار مساعديه، لكنها فشلت في محاولة إلحاق الأذى به وبالسنوار".

وأشار إلى أن "بيان السنوار جاء بعد وقت قصير من الاجتماع الثلاثي بين الرئيس المصري السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي خلص، من بين أمور أخرى، إلى موقف موحد بشأن تجديد العملية السياسية، وإعادة إعمار قطاع غزة، بعد استكمال أعمال رفع أنقاض المنازل المهدمة التي دمرت في الحرب، رغم أن أوساط حركة حماس تقول إن بدء أعمال إعادة الإعمار في غزة لن يمنع جولة جديدة من القتال ضد إسرائيل، إذا لزم الأمر".

وأكد أن "تصريحات قادة حماس، وعلى رأسهم السنوار، تشير إلى أن الحركة تتبع استراتيجية "السير إلى النهاية"، خشية تآكل إنجازاتها من الحرب الأخيرة، وتدهور الوضع الاقتصادي والإنساني في غزة، ولذلك تتواصل النشاطات الشعبية الفلسطينية على حدود القطاع مع إسرائيل بشكل مكثف، دون أن تظهر مؤشرات على توقفها قريباً، رغم سلسلة التسهيلات التي أعلنتها إسرائيل مؤخرا، بما في ذلك بدء إدخال مواد البناء كالإسمنت والحديد لصالح القطاع الخاص".

وأشار إلى أن "حماس تواصل إطلاق البالونات التحذيرية دون مواد حارقة ومتفجرات على مستوطنات غلاف غزة، وتنوي تصعيد الموقف على الحدود خلال الأعياد اليهودية لإجبار إسرائيل على الانصياع لمطالبها، رغم جهود المخابرات المصرية لتحقيق الهدوء، فيما تحافظ إسرائيل على ضبط النفس قبل الاجتماع المرتقب في شرم الشيخ بين رئيس الوزراء بينيت والرئيس السيسي، وكي تظهر لإدارة بايدن أنها تفعل أقصى ما في وسعها لمنع التصعيد على حدود غزة".

وأشار إلى أنه "بعد الحرب الأخيرة استمدت حماس التشجيع من نجاحاتها العسكرية، وتستغل حقيقة تغيير الإدارة في الولايات المتحدة، وتشكيل حكومة جديدة في إسرائيل، التي ترى يديها مقيدتين بسبب ائتلافها الهش، ولذلك فهي تنتقل إلى سياسة قوية تتمثل في توجيه إنذار لإسرائيل، التي تعاني من تآكل كبير في ردعها، وتسعى لضرورة التعافي بسرعة، لأن الحركة تعتقد أن إسرائيل لا تفهم إلا لغة القوة، والسنوار يفهم المجتمع والسياسة في إسرائيل جيداً، وبالتالي فهو يتبع هذا الخط