الثلاثاء 19 تشرين الأول 2021

حرب اعتقالات في الداخل الفلسطيني المحتل

تشن شرطة العدو الصهيوني بمساعدة جهاز الشاباك حملة اعتقالات واسعة في اللد وعدد من بلدات ومدن الداخل الفلسطيني المحتل عام 48، حيث تستهدف الشبان على خلفية مشاركتهم في الاحتجاجات الأخيرة خلال العدوان على غزة والأقصى وحي الشيخ الجراح، وذلك في محاولة لترهيب الشباب ولجم أي احتجاجات مقبلة تخرج من مدن الداخل.
وفي السياق، قال مدير المركز الأوروبي لحقوق الإنسان رامي عبده "إن عملية واسعة تعد لها قوات الاحتلال تستهدف النشطاء العرب داخل فلسطين المحتلة عام ٤٨".
وأوضح عبده أن العملية الانتقامية يشارك فيها الآلاف من "رجال الأمن الإسرائيليين" وتهدف لاعتقال قائمة من 500 شاب فلسطيني خلال الساعات الـ48 القادمة.
وتأتي هذه الحملة استكمالا لحملة الاعتقالات التي نفذتها الشرطة بحق متظاهرين ونشطاء من مختلف الأحزاب والحركات الفاعلة على الساحة المحلية في الأسبوعين الماضيين، حيث جرى اعتقال أكثر من 1550 شخص فيما قُدمت 150 لائحة اتهام.