السبت 16 تشرين الأول 2021

تهريب المازوت إلى ازدياد وتحضروا لطوابير الخبز أيضاً


النهار الاخباريه- بيروت
مع أن قرار الرفع التدريجي للدعم عن المحروقات في لبنان خفف من وطأة تهريب المحروقات إلى سوريا، لكننا قد نعود إلى "نقطة الصفر"، بعدما قرر الرئيس السوري بشار الأسد رفع أسعار المازوت في سوريا أكثر من الضعف ليصبح ٥٠٠ ليرة سورية، بعدما كان ١٨٠ ليرة، في حين رفع سعر الخبز بنسبة تجاوزت الـ ١٧٠٪.
وفي التفاصيل؛ أعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في سوريا، في وقت متأخر ليل السبت، أنها عدلت سعر لتر المازوت ليصبح 500 ليرة سورية بعد ما كان محدداً بـ180 ليرة لمعظم القطاعات، و135 ليرة للأفران أي بزيادة تجاوزت 170 في المئة. كما ضاعفت الوزارة سعر ربطة الخبز ليصبح 200 ليرة سورية مقارنة بـ100 ليرة سابقاً.
ويدرك اللبنانيون أن أزمة التهريب عند الحدود مع سوريا للمواد المدعومة من احتياطي مصرف لبنان، أي من جيوبهم، لن تنتهي إلا بوقف الدعم نهائياً، لا سيما عن المحروقات، إذ أنّ الدولة اللبنانية لا تتحرك جدياً لوقف التهريب، لا بل أنه أحياناً يكون "على عينِك يا دولة"!

وفي المحصلة، يمكن توقع المزيد من التهريب عند الحدود، الذي لم يتوقف أصلاً، لكن هذه المرة بقوة أكبر، ما يعني زيادة "طوابير الذل" عند محطات الوقود في لبنان، تقنيناً للمولدات بسبب الشح في المازوت نتيجة بيعه في السوق السوداء وتهريبه، وانضمام طوابير الخبز للائحة الذل