الثلاثاء 19 تشرين الأول 2021

بين “جنازة النهضة” و”قائمة الخونة”.. أنصار الرئيس يهددون بفتح “صندوق باندورا” في تونس


النهار الاخباريه  تونس
تتزايد المخاوف في تونس من الخطاب العنيف الذي يعتمده أنصار الرئيس قيس سعيد والذي وصل إلى حد "تخوين” معارضيه، والمطالبة بـ”قتلهم” أو طردهم خارج البلاد، الأمر الذي قد يدفع البلاد للانزلاق لسيناريو العنف الذي ساد خلال فترة حكم الترويكا.
وكان أنصار الرئيس سعيد رفعوا خلال مسيرات مؤيدة له لافتات تتضمن ما أسموه "قائمة الخونة” وتتضمن حركة النهضة والرئيس السابق منصف المرزوقي والأمين العام لحزب العمال حمة الهمامي، فضلا عن الخبير الدستوري جوهر بن مبارك وعدد من النواب المعارضين لسعيد.
كما تداولت صفحات اجتماعية فيديو يظهر عدد من أنصار سعيد في مدينة "المنستير” (شرق) ينظمون "جنازة لحركة النهضة”، حيث قاموا بحمل تابوت رُسم عليه شعار لحركة النهضة، مرددين عبارات تخوّن الحركة وتدعو للاعتداء على المنتمين لها.
وكتب محمد القوماني النائب عن حركة النهضة "تهديدات ميليشيات الشعبوية وعنفهم خطر داهم على تونس. أوقفوا العبث قبل الانهيار”.
كما اعتبر، في تصريح إذاعي أن المعجم السياسي الذي يعتمده الرئيس قيس سعيد في خطاباته يتسم بالعنف، ودعا سعيد إلى تجميع التونسيين والابتعاد عن منطق الإقصاء، مشيرا إلى أن البلاد بصدد الانزلاق إلى مربع خطير جدا.