الإثنين 6 كانون الأول 2021

بيان صحفي صادر عن كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكري لحركة فتح.



نبارك عملية الطعن في القدس المحتلة والتي اسفرت عن إصابة ثلاث صهاينه ونعتبرها كارد طبيعي على جرائم العدو الصهيوني بحق أبناء شعبنا، وتآتي هذه العملية بعد عملية نفق الحرية الذي هز اركان بني صهيون ومنظومته الأمنية الهشاء، إن هذه العملية هي رد على إعادة إعتقال الأسرى الأبطال والأعتداء عليهم بالضرب المبرح وعلى رأسهم الأخ القائد/ زكريا الزبيدي وإننا في الكتائب نؤكد على مايلي:-

1- ستبقى قضية الأسرى حاضرة في كل وقت ولن نخدلهم في يوم من الأيام ونؤكد بأن الفرج قريب إن شاء الله.
2- نحيى البطل باسل الشوامرة 17 عاما وأبن خليل الرحمن ومنفذ العملية في القدس المحتلة ونتمنى له الشفاء العاجل بإذن الله.
3- نحذر الاحتلال من المساس بالاسرى كافة والمساس بأبناء شعبنا في الضفة والقدس وغزة.
4-  إن المعركة القادمة مع العدو ستكون مختلفة عن سابقتها لأن المقاومة دومُا في تطور وإعداد وتجهيز لمفاجئة العدو في اي حماقه يرتكبها ضد ابناء شعبنا ومقاومته الباسلة.

المجد للشهداء والشفاء للجرحى
كتائب شهداء الاقصى إذا قالت فعلت وإذا وعدت اوفت وإذا ضربت اوجعت