الخميس 9 كانون الأول 2021

بوادر أزمة دبلوماسية بين لبنان والسعودية على خلفية تصريحات لقرداحي أدانت حرب “التحالف “على اليمن


النهار الاخباريه بيروت

جدد رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، حرص بلاده على الاحتفاظ بأواصر العلاقة الوطيدة مع كافة دول الجوار، وتحديداً "الأشقاء العرب”.

جاء ذلك بعد  تصريحات نسبت لوزير الإعلام الحالي جورج قرداحي، استنكر فيها الحرب التي تشنها دول "التحالف” بقيادة السعودية والإمارات على اليمن، وذلك ضمن برنامج "برلمان شعب” (من إنتاج قناة الجزيرة) تم بثه الإثنين، واعتبر خلاله قرداحي أن الحوثيين في اليمن يدافعون عن أنفسهم ضد  "اعتداءات السعودية والإمارات”.

وعن حديث قرداحي، قال ميقاتي إنه "يندرج ضمن مقابلة أجريت معه قبل توليه منصبه الوزاري بعدة أسابيع، فهو كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقا، خاصة في ما يتعلق بالمسألة اليمنية وعلاقات لبنان مع أشقائه العرب، وتحديدا الأشقاء في السعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليجي”.

كما قال قرداحي:”لم أقصد الإساءة للسعودية والإمارات، وأكن لقيادتهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء”.

ومنذ مارس/ آذار 2015، ينفذ تحالف، تقوده الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

وفور انتشار المقابلة، قالت وسائل إعلام لبنانية إن أزمة دبلوماسية جديدة تلوح بالأفق بين لبنان والسعودية، على خلفية تصريحات قرداحي بشأن حرب اليمن.

ونقلت قناة "أم تي في” عن مصادر سعودية لم تسمها: "نحن أمام أزمة دبلوماسية حادة بسبب تصريحات قرداحي”.

وقالت محطة "الجديد” إن "أزمة دبلوماسية عربية بدأت طلائعها تظهر اعتراضا على كلام قرداحي عن حرب اليمن”.

وبينما لم يصدر تعليق عن السفير السعودي لدى بيروت، وليد بخاري، اكتفى عبر حسابه في "تويتر” بإعادة نشر أخبار تتحدث عن أزمة دبلوماسية جديدة مع لبنان.
وتاريخيا، كانت تسود علاقات مميزة بين الرياض وبيروت، لكنها باتت تشهد توترات من آن إلى آخر.
[3:11 am, 27/10/2021] Alnahar  Tarak: ففي مايو/ أيار الماضي، طلب وزير الخارجية اللبنانية آنذاك، شربل وهبة، إعفاءه من مهامه، إثر تصريحات اعتبرها البعض مسيئة للسعودية ودول الخليج.
وفي 2017، اتهمت السعودية جماعة "حزب الله” اللبنانية، حليف إيران، بأنها تسيطر على القرار السياسي والأمني في لبنان، فضلا عن تدخلها في حرب اليمن، بدعم جماعات تعمل ضد المملكة