الأربعاء 19 كانون الثاني 2022

بما يسمي. رئيس دولة الاحتلال يشارك المستوطنين باقتحام الخليل والحرم الإبراهيمي



النهار الاخباريه  القدس

استنكر تجمع شباب ضد الاستيطان إعلان مكتب رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي، نية الأخير اقتحام الخليل ومشاركة المستوطنين في إنارة "حانوكا” عيد الأنوار في الحرم الإبراهيمي في الخليل يوم الأحد.
وقال مؤسس شباب ضد الاستيطان المهندس عيسى عمرو إن هذا الاقتحام يعتبر انتهاكا واضحا للقانون الدولي، ويعبر عن توجه دولة الاحتلال في دعم المستوطنين المتطرفين في أعيادهم في الخليل، ويعبر عن شخصية وأيدلوجية رئيس دولة الاحتلال بالكذب على المجتمع الدولي أنه رجل سلام وفي نفس الوقت يعمل على مساعدة ودعم المستوطنين المتطرفين في الخليل.

وأضاف عمرو أن مدينة الخليل تعتبر مدينة فلسطينية محتلة، والاستيطان فيها غير قانوني وانتهاك واضح للقانون الدولي، ويجب حماية البلدة القديمة والمسجد الإبراهيمي في الخليل من الاستئذان والتهويد، علما أن منظمة اليونيسكو تعتبر البلدة القديمة والمسجد الإبراهيمي معلما تاريخيا فلسطينيا خالصا بدون نزاع ووضعته على لائحة المعالم العالمية المهددة بالخطر.

وناشد عمرو القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء على اعتبار الخليل منطقة مواجهة واشتباك مع الاحتلال ويجب تفعيل المقاومة الشعبية فيها وتعزيز صمود المواطن الفلسطيني في المناطق المغلقة.

علما أن عيد الأنوار اليهودي حسب المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية (مدار) مدّته ثمانية أيام يضيئون خلالها شمعة كل يوم تثبت في شمعدان خاص بهذه المناسبة. ولا صلة لهذا العيد بالتوراة، إنما بحروب "الحشمونائيم” ضد اليونانيين وللدلالة على انتصار وتغلب الأقلية على الأغلبية في العام 164 ق.م.