الإثنين 18 تشرين الأول 2021

بلدية العدو تجبر مقدسيًا على هدم منزله في جبل المكبر

أجبرت بلدية العدو الشاب مهند بشير على هدم منزله الكائن في حي بشير بجبل المكبر بالقدس المحتلة قسرا.

وأفاد والده ابراهيم " أن الشرطة الصهيونية في مركز عوز اتصلت ليلة أمس معه وطلبت منه تنفيذ عملية الهدم حتى الساعة 12 ظهرا، وهددته أنه في حال عدم التزامه بالهدم سوف توقع تصريحا لجرافات الهدم، ويدفع 100 ألف شيكل تكلفة عملية الهدم.
وأوضح أن موظفي البلدية علقوا اخطارين إداريين يقضيان بهدمه، بحجة البناء دون ترخيص.
ولفت إلى أنه اضطر إلى هدم المنزل قسرا، لأن امكانياته المادية لا تسمح له بدفع هذا المبلغ، وخاصة أن تكلفة بناء المنزل 200 ألف شيكل، ولديه ديون لمقاولين البناء عدا عن قيمة مواد البناء.
ويعيش مهند وزوجته و3 أطفال بالمنزل منذ 3 أشهر، وأكبر أبنائه عمره 6 سنوات وأصغرهم عام.
وتبلغ مساحة المنزل 120 مترا مربعا، ويضم 3 غرف وصالة ومطبخ ودورة مياه.
ووصف المواطن ابراهيم بشير اجبار نجله على هدم منزله، بالإجراءات التعسفية الهادفة إلى تهجير وترحيل المقدسي من منزله وأرضه.
وقال: "لا نقدر الخروج من أرضنا ومدينتنا ولدنا فيها وعشنا وسنبقى، حتى لو هدموا بيوتنا سنعيش في خيمة".
وأكد أنها ضريبة صمود جميع المقدسيين، فسكان جبل المكبر مضطهدون من قبل الاحتلال، اذ يحرمهم من البناء في أراضيهم، ومن الحصول على تراخيص بناء.