الأحد 24 تشرين الأول 2021

بعد إغلاق 60 يوما الأردن يفتح “معبر جابر” الحدودي مع سوريا

النهار الاخباريه- وكالات 

فتح معبر جابر الحدودي مع سوريا، بعد إغلاق دام 60 يوما إثر تطورات أمنية على الجانب السوري.
وأُفيد بأن المعبر شهد حركة نشطة فور إعادة فتح البوابة الرئيسية له، صباح اليوم؛ حيث مرت منه عشرات المركبات إلى كلا الجانبين.
ويأتي الإجراء تطبيقا لما أقرته وزارة الداخلية الأردنية، الإثنين الماضي، وفي إطار تطبيع متسارع لعلاقات عمان ودمشق.
وأوضحت الداخلية الأردنية، في بيان سابق، بأن إعادة فتح الحدود، ستكون "وفق مصفوفة الإجراءات الفنية واللوجستية ‏الخاصة بإعادة فتح هذا المركز أمام حركة الشحن والمسافرين”.
وأشارت إلى أن "القرار يأتي لغايات تنشيط الحركة ‏التجارية والسياحية بين البلدين الشقيقين ‏مع مراعاة الإجراءات الأمنية والصحية المطلوبة”.
وكان الأردن قرر في 31 يوليو/ تموز الماضي إغلاق المعبر؛ نتيجة ما أسماه "تطورات الأوضاع الأمنية في الجانب السوري”؛ في إشارة إلى اشتباكات عنيفة آنذاك قرب المعبر بين قوات المعارضة السورية والنظام في محافظة درعا.
ويرتبط الأردن وسوريا بمعبرين حدوديين رئيسيين، هما "الرمثا” و”جابر” الأردنيين، اللذان يقابلهما "الجمرك القديم” و”نصيب” على الترتيب من الجانب السوري.
وقبل اندلاع الأزمة السورية عام 2011، كانت تنشط عبرهما الحركة التجارية وسفر الأفراد، لكن معبر "الرمثا” مغلق منذ عام 2015، بعد أن تدمرت بنيته التحتية نتيجة الحرب في سوريا.
وسبق أن أُغلق معبر "جابر- نصيب” بين البلدين لمدة 3 أعوام، وأُعيد فتحه في أكتوبر/ تشرين الأول 2018.
وفي أغسطس/ آب 2020، أغلق الأردن المعبر مرة أخرى؛ بسبب ارتفاع إصابات كورونا المسجلة على الحدود، وأعاد تشغيله جزئيا مؤخرا، معتمدا قيودا تضمنت نظام نقل تبادلي للركاب والبضائع "باك تو باك”، وبعدد 150 شخصا يوميا.
وفي الأيام العشرة الأخيرة الماضية، شهدت العلاقات الأردنية السورية قفزة سريعة وملحوظة في مستوى تطبيعها؛ إذ تخللها العديد من اللقاءات الرسمية.
ومن أبرزها لقاء قائد الجيش الأردني يوسف الحنيطي مع وزير الدفاع لدى النظام السوري العماد علي أيوب، في 19 من الشهر الجاري بعمان، تلاه لقاء وزراء خارجية البلدين أيمن الصفدي وفيصل المقداد في نيويورك، الأربعاء الماضي، ثم زيارة رسمية لأربعة وزراء من النظام السوري إلى المملكة.: أعاد الأردن، الأربعاء،