الخميس 9 كانون الأول 2021

بايدن يوافق على منح مساعدات “فورية” للجيش اللبناني.. واشنطن تخصص منحة بقيمة 47 مليون دولار


النهار الاخباريه بيروت
فوض الرئيس الأمريكي جو بايدن، وزير الخارجية أنتوني بلينكن، الثلاثاء 7 سبتمبر/أيلول 2021، في منح مساعدات فورية للجيش اللبناني بقيمة 47 مليون دولار الذي يعاني من أزمة اقتصادية حادة.

بايدن قال، وفقاً لبيان نشره الموقع الإلكتروني للبيت الأبيض: "بموجب السلطة المخولة لي كرئيس.. أفوض وزير الخارجية بمقتضى المادة 552C2 من قانون المساعدة الخارجية، في سحب ما يصل إلى 25 مليون دولار من السلع والخدمات من مخزون وموارد أي وكالة تابعة للولايات المتحدة لتقديم المساعدة الفورية للقوات المسلحة اللبنانية"، وأضاف: "كما أفوض وزير الخارجية بموجب المادة 506A1 من قانون المساعدة الخارجية في سحب ما يصل إلى 22 مليون دولار من المواد والخدمات الدفاعية من وزارة الدفاع لتقديم المساعدة الفورية للجيش اللبناني".

كما خول بايدن وزير الخارجية تقديم الإخطار المناسب إلى الكونغرس لتنفيذ هذا القرار.

ويأتي هذا بعد زيارة لوفد من الكونغرس الأمريكي للبنان بداية سبتمبر/أيلول الجاري، وأكد أن الولايات المتحدة يمكنها القيام بدور ريادي لمساعدة حكومة جديدة في البلاد للخروج من أزماتها.
أزمة في لبنان 
ويتزايد الاستياء في صفوف قوات الأمن بسبب انهيار العملة الذي بدد معظم قيمة رواتبهم. ولمعالجة الموقف، استضافت فرنسا في وقت سابق اجتماعاً افتراضياً مع شركاء مثل الولايات المتحدة وروسيا والصين وقوى أوروبية ودول الخليج العربية.

بينما زار قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون فرنسا في مايو/أيار الماضي للتحذير من موقف لا يمكن استمراره في ظل انخفاض قيمة الرواتب انخفاضاً حاداً، مما دفع العديد من أفراد الجيش للعمل في وظائف إضافية أو إنهاء خدمتهم في الجيش.

ومنذ أواخر 2019، تعصف بلبنان أزمة اقتصادية حادة، أدت إلى انهيار مالي وتراجع في النقد الأجنبي المخصص للاستيراد، ما انعكس شحاً في الوقود والأدوية وسلع أساسية أخرى، فضلاً عن ارتفاع معدلات الفقر والتضخم بشكل قياسي.

وكان البنك الدولي قد وصف الانهيار الاقتصادي بأنه من أسوأ حالات الركود في التاريخ المعاصر. فقد دفعت الأزمة الاقتصادية "الأخطر" أكثر من نصف السكان اللبنانيين إلى هاوية الفقر.