الأربعاء 8 كانون الأول 2021

انتهاكات الاحتلال إصابات واعتقالات ودهم منازل ونصب حواجز عسكرية


النهار الاخباريه  رام الله 
في محافظة نابلس، أصيب مواطن بالرصاص الحي في منطقة الفخذ، و12 آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في أنحاء متفرقة من أجسادهم، إضافة إلى تسجيل 91 إصابة بالاختناق بقنابل الغاز خلال المواجهات، مع الاحتلال في بلدة بيتا جنوب نابلس، في أعقاب قمع المسيرة التي انطلقت صوب "جبل صبيح".
وأصيب أيضًا مواطن بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق، خلال قمع الاحتلال مسيرة مناهضة للاستيطان في بيت دجن شرق نابلس.
وفي محافظة قلقيلية، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق عقب قمع قوات الاحتلال مسيرة قرية كفر قدوم شرق قلقيلية، التي تنظم أسبوعيًا احتجاجًا على الاستيطان، وللمطالبة بإعادة فتح مدخل القرية المغلق منذ أكثر من 17 عامًا.
وفي محافظة الخليل، أصيب عشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب بالاختناق، بعد قمع قوات الاحتلال وقفة منددة بالتوسع الاستيطاني واعتداءات المستوطنين المتكررة في مسافر يطا جنوب الخليل. كما اندلعت النيران في مساحات واسعة من أراضي المواطنين الزراعية، بفعل إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والصوت.
في المحافظات الجنوبية، أصيب فتى يبلغ من العمر (17 عامًا) بجروح إثر انفجار جسم من مخلفات الاحتلال الإسرائيلي شرق حي الشجاعية شرقي مدينة غزة. وجرى نقل الفتى إلى مجمع الشفاء الطبي غرب المدينة، ووصفت إصابته بالمتوسطة.
اعتقال 7 مواطنين ومتضامنين أجنبيين
وفي محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين ومتضامنين أجنبيين، بعد قمع وقفة منددة بالتوسع الاستيطاني واعتداءات المستوطنين المتكررة، في مسافر يطا جنوب الخليل. 
كما اعتقلت قوات الاحتلال المواطن عابد علي الشواهين، ونجليه علي وحسين، في أعقاب اقتحام بلدة يطا. وشهدت البلدة دهم منازل عدة مواطنين، عرف منهم: محمد راجح حمامدة، ويعقوب اسماعيل أبو عرام.
كما اعتقل الاحتلال المواطن محمد نظمي الأطرش من مدينة الخليل، أثناء مروره على حاجز حوارة العسكري جنوب محافظة نابلس.
 
نصب حواجز عسكرية في جنين وبيت لحم
وفي محافظة جنين، داهمت قوات الاحتلال منزل المواطن محمد صبري إغبارية، في قرية كفيرت جنوب غرب جنين، وتم إخضاعه للاستجواب. كما نصب جيش الاحتلال حواجز عسكرية بين قرى العرقة وكفيرت ويعبد، وشرع بتوقيف المركبات وتفتيشها.
وفي محافظة بيت لحم، نصبت قوات الاحتلال حاجزًا عسكريًا على المدخل الغربي لبلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، وفتشت المركبات ودققت في هويات المواطنين.