الثلاثاء 26 تشرين الأول 2021

المازوت الإيراني في طريقه إلى لبنان.


النهار الاخباريه  بيروت 

أعلن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في خطاب يوم العاشر من محرم، "إنطلاق السفينة الأولى من إيران التي تحمل المحروقات باتجاه لبنان"، مُوضحًا أن "ما يفصلنا عنها مسافة ساعات فقط، وهي أنجزت كل أعمالها"، مؤكدًا أن "سفنًا أخرى ستتبعها فالمسألة ليست مسألة سفينة واحدة".
وشدّد على أن "الأولوية في السفينة القادمة من إيران هي للمازوت بسبب الأهمية الحياتية القصوى"، مُحذّرًا العدو والأميركيين من المساس بها، وقال إن "السفينة الإيرانية المتوجهة الينا أرضٌ لبنانية"، وتابع "من فرض علينا اتخاذ هذا القرار هو من فرض علينا الحرب الاقتصادية.. لا يخطئنّ أحدٌ أن يدخل في تحدٍ معنا لأن الأمر بات مرتبطًا بعزة شعبنا ونرفض أن يُذلّ هذا الشعب".

وقال، "نحن أهل الشهادة وحين نكون في أيّة معركة لا نترك إسلامنا ولا قضيتنا ولا مقدّساتنا ولا أمّتنا، وجيل مقاومينا لم تهزّهم لا العواصف ولا التهديدات ولا الظروف".
أكّد أن "مواجهة الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين تبقى في رأس أولوياتنا"، مجدّدًا الدعوة للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في الضفة والقطاع المحاصر والقدس وفي الشتات لاستعادة أرضه من النهر إلى البحر.
وقال، "بتنا نتطلع إلى اليوم الذي سيغادر الغزاة الصهاينة أرض فلسطين لأنها نهاية كل احتلال وغازٍ"، وأضاف "إننا اليوم وأمام التهديدات التي تواجهها مدينة القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية نجدد دعوتنا الى صنع المعادلة الاقليمية القادرة على حماية المقدسات والمدينة المقدسة، ولتكون مسؤولية الأمة كلها".
وتابع "نجدد شكر الفصائل العراقية على إبداء استعدادها لحماية المقدسات في فلسطين".
وأشار إلى "تعاون قوى المقاومة بالمنطقة إلى جانب المقاومة في فلسطين سيجعل أمل تحرير فلسطين عظيمًا"، واصفًا الإدارات الأميركية المتعاقبة بـ"رأس الطغيان والظلم في العالم".