الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021

القيادية الفلسطينية خالدة جرار تنهار باكية فوق قبر ابنتها.. في أول يوم لها خارج سجون



النهار الاخباريه. رام الله 

تداول نشطاء على مواقع التواصل مقاطع فيديو توثق للحظة زيارة القيادية الفلسطينية خالدة جرار ، قبر ابنتها سهى جرار، التي رحلت وهي في ريعان شبابها، بعد صراع مرير مع المرض، دون أن تتمكن من توديعها، بعد أن منعها الاحتلال من مغادرة السجن.

في وقت سابق من اليوم الأحد، أفرجت إسرائيل، الأحد، عن القيادية الفلسطينية بعد اعتقال دام نحو عامين في سجن الدامون (شمال).

وفي لحظات مؤثرة، انهارت خالدة نزار باكية فوق قبر ابنتها، ووضعت إكليلاً من الزهور فوقه.
كانت عائلة جرار قد أعلنت شهر يوليو/تموز الماضي، عن وفاة سهى بعد معاناة طويلة مع المرض، وقالت العائلة حينها: "تعلن عائلة جرار عن وفاة فقيدتهم الشابة سهى غسان محمد جرار، حيث وجدت في منزلها خلف مستشفى رام الله متوفاة في ظروف طبيعية
واليوم الأحد، قال عمر نزال، أحد المقربين من القيادية جرار، إن "سلطات الاحتلال أفرجت ظهر اليوم عن الأسيرة خالدة جرار".
كما أضاف: "جرى الإفراج عن خالدة على حاجز سالم العسكري (شمالي جنين)، بعد اعتقال دام نحو عامين".

ووفق بيانات سابقة لنادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي) فإن خالدة جرار (58 عاماً)، واجهت حكماً بالسّجن لمدّة سنتين، بتهمة "توليها منصباً في تنظيم الجبهة الشعبية المحظور بأوامر عسكرية إسرائيلية" .

إذ اعتقلت خالدة جرار عدة مرات، وهي قيادية بارزة في الجبهة الشعبية، وعضوة سابقة في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان)، واعتُقلت عام 2019.