الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021

الضفة مسيرات رافضة للعدوان ومواجهات مع جيش الاحتلال

 رام الله   - النهار الاخباريه 
شهدت مراكز عدد من مدن الضفة الغربية، الثلاثاء، مسيرات ووقفات جماهيرية شارك فيها الآلاف رفضا للعدوان الإسرائيلي وتصعيده العسكري في الأراضي المحتلة لا سيما على قطاع غزة
وجاءت الوقفات والمسيرات في ظل إضراب شامل عم مدن الضفة الغربية والبلدات العربية في إسرائيل (الخط الأخضر) تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والقدس والمسجد الأقصى
وكانت الوقفة الأبرز في منطقة "دوار المنارة" وسط مدينة رام الله، قبل انتصاف النهار، دعت لها القوى الوطنية والإسلامية، وشارك فيها المئات.
وندد متحدثون في الوقفة بالعدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى، وقطاع غزة
وعلى هامش الوقفة قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" توفيق الطيرواي لتلفزيون فلسطين: إن "الشعب في كل أماكن تواجده أثبت أنه صاحب قرار وموقف واحد ضد الظلم والقهر والاحتلال والعدوان
وأضاف أن القيادة الفلسطينية "تتابع الأحداث بشكل حثيث وتقوم بالاتصالات اللازمة لوقف الاعتداء على غزة والقدس والأقصى والضفة الغربية"، معربا عن أمله في أن "تسفر عن نتائج في القريب العاجل"
وبعد انتهاء الوقفة وسط رام الله، توجه المئات إلى حاجز "بيل إيل" العسكري شمالي المدينة، واندلعت مواجهات مع قوات الجيش الإسرائيلي حيث رشقها الشبان بالحجارة وأشعلوا الإطارات الفارغة
وفي مدينة الخليل جنوبي الضفة، شارك المئات في مسيرة دعت لها القوى الوطنية والإسلامية
وانطلقت المسيرة بعد أداء صلاة الظهر في "مسجد الحسين" نحو منطقة "دوار ابن رشد" وسط المدينة، بالتزامن مع الإضراب الشامل الذي تشهده المدينة
وشمال المدينة، شيع مئات الفلسطينيين في مخيم "العَرّوب" للاجئين الفلسطينيين، جثمان الشهيد عبيدة جوابرة (17 عاما)، الذي قتله الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات بالمخيم مساء الاثنين
وفي مدينة نابلس شمالي الضفة، دعت قوى وفصائل فلسطينية بينها حركة "فتح" إلى تظاهرة قبالة حاجز حوارة العسكري جنوبي المدينة
ودعت القوى الوطنية والإسلامية، الإثنين، إلى الانطلاق من مراكز المدن والقرى والمخيمات إلى مناطق التماس مع الاحتلال في الساعة الواحدة من ظهر الثلاثاء (10:00 ت.غ)
وفي المدن العربية داخل إسرائيل شمل الإضراب كل مرافق الحياة باستثناء التعليم الخاص والصفوف العليا ممن يتحضرون للامتحانات في الأيام المقبلة وفق موقع "عرب 48" المختص بالشؤون العربية.
وأضاف الموقع أن مختلف الأطر الشعبية والجماهيرية واللجان والحركات والفعاليات السياسية والوطنية العربية داخل إسرائيل أعلنت الالتزام بالإضراب والمشاركة في الفعاليات الاحتجاجية المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا.
ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في فلسطين جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها شرطة إسرائيل ومستوطنوها في القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح"، إثر مساع لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين، ثم امتدت المواجهات إلى قطاع غزة.
وارتفع عدد ضحايا العدوان العسكري الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ 10 مايو/أيار الجاري إلى 213 شهيدا، بينهم 61 طفلا و36 سيدة، إضافة إلى 1442 جريح، فيما بلغ عدد شهداء الضفة الغربية 23 ومئات الجرحى منذ 7 مايو/أيار، وفق بيان لوزارة الصحة الفلسطينية.