الثلاثاء 26 تشرين الأول 2021

الرئيس الإيراني عملية سيف القدس أظهرت تحولا عظيما في القتال ضد المحتلين


النهار  الاخباريه-  عزه
قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، لدى استقباله رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أمس الجمعة، إن "عملية سيف القدس أظهرت تحولاً عظيماً في القتال ضد المحتلين". وأعرب رئيسي عن شكره  لهنية "على نظرته التي تبعث على الأمل بتحرير القدس وإنهاء احتلال فلسطين"، قائلاً إنه "قد ظهرت اليوم بوادر الانتصار العظيم لمحور المقاومة، وعملية سيف القدس كانت من علامات هذا الانتصار". وشدد رئيسي على أن "إيران ستدعم دائماً المجاهدين الفلسطينيين"، مؤكداً أنه "لم ولن نتردد أبداً في هذه السياسة". وفق ما نقله موقع قناة الميادين. وكان وفد من قيادة حركة "حماس" برئاسة هنية، قد التقى أمس رئيس الجمهورية الإسلامية في إيران، حيث قدم له التهنئة بتوليه منصب الرئاسة، متمنيًا له التوفيق والسداد. واستعرض الوفد أوضاع الشعب الفلسطيني، وآخر التطورات، خاصة نتائج معركة سيف القدس وآثارها الإيجابية على القضية الفلسطينية ومستقبلها. وقدم شرحًا عمّا يتعرض له الشعب الفلسطيني من سلوك الاحتلال في توسيع الاستيطان ومحاولات تهجير الشعب الفلسطيني، وخاصة في القدس والشيخ جراح، والحصار الظالم على غزة، مؤكدا إصرار الشعب الفلسطيني على مواصلة طريقه في مقاومة الاحتلال بكل السبل لنيل حقوقه المشروعة في إقامة دولته على كامل التراب الوطني الفلسطيني وحق العودة. وثمّن الوفد مواقف الجمهورية الإسلامية في إيران في دعمها للشعب الفلسطيني ومقاومته. من جانبه أكد الرئيس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي استمرار الموقف الإيراني الداعم للشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، مؤكدًا اعتزازه بالروح التي يتحلى بها الشعب الفلسطيني ومجاهديه، وبالتضحيات التي يقدمها، وخاصة أسر الشهداء، وبطولة المجاهدين خلف قضبان الاحتلال.