الأحد 24 تشرين الأول 2021

الانتخابات المحلية الفلسطينية ستجرى قبل نهاية العام الحالي

النهارالاخباريه- رام الله 
عد حرمانهم من الانتخابات الرئاسية والتشريعية منذ أكثر من 15 عاماً، لم يبقَ للفلسطينييين إلا الانتخابات المحلية للمشاركة فيها، لكنها لا تُجرى إلا في الضفة الغربية، وذلك منذ سيطرة "حماس" على قطاع غزة عام 2007.
وكان موعد الانتخابات المحلية في مايو (أيار) الماضي، لكن السلطة أجّلتها إلى 13 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، لأنها تزامنت مع الانتخابات العامة التي قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس إرجاءها إلى أجل غير مسمّى.
وبعد انتهاء ولاية المجالس المحلية الحالية مع بداية يونيو (حزيران) الماضي، قررت الحكومة الفلسطينية حلها واعتبارها لجان تسيير أعمال تحت إشراف ورقابة وزارة الحكم المحلي إلى حين إجراء الانتخابات.
وكشف وزير الحكم المحلي الفلسطيني مجدي الصالح لـ"اندبندنت عربية" عن أن "رام الله ستحدد يوم الاثنين 6 سبتمبر (أيلول) الحالي، موعد إجراء الانتخابات المحلية، وذلك بعد تأجيلها لستة أشهر"، مضيفاً أنها "ستُجرى قبل نهاية العام وعلى مرحلتين".
وأوضح أن "الانتخابات المحلية في كل دول العالم تحظى بمشاركة أوسع من الانتخابات البرلمانية، وحتى الرئاسية لأنها تُعنى بمصالح المواطنين اليومية".
وينص قانون الانتخابات المحلية على "إجراء الانتخابات كل أربعة أعوام بقرار من مجلس الوزراء، على أن تكون مدة ولاية المجلس أربع سنوات، ويستمر في تسيير الأعمال حتى إجراء الانتخابات".
وتواجه السلطة الفلسطينية ضغوطاً أوروبية لإجراء الانتخابات، وهو ما دفع رئيس الوزراء محمد أشتية إلى إبلاغ قناصل وممثلي الدول الأوروبية بأن "العمل جارٍ على إحداث تغييرات شاملة، إضافة إلى تنظيم انتخابات النقابات والاتحادات والانتخابات المحلية قبل نهاية العام".

خلافات نابلس

وبعد استفحال الخلافات في المجلس البلدي لمدينة نابلس، قررت الحكومة الفلسطينية حله، وتعيين لجنة مؤقتة لإدارة البلدية إلى حين إجراء الانتخابات، وذلك بتوصية من وزارة الحكم المحلي