الأربعاء 19 كانون الثاني 2022

الاحتلال يقمع مظاهرة مناصرة للأسير هشام أبو هواش (شاهد)


النهار الاخبارية وكالات
.
اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، 4 شبان، ضمنهم قاصرون؛ بزعم "إلقاء حجارة على عناصرها ومركز الشرطة في مدخل مدينة أم الفحم، خلال تظاهرة مساندة للأسير هشام أبو هواش.

وقمعت شرطة الاحتلال التظاهرة المساندة للأسير هشام أبو هواش، المضرب عن الطعام منذ 139 يوما، إذ رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وأطلقوا هتافات مساندة للأسرى وضد سياسة الاعتقالات الإدارية، وأغلقوا الشارع الرئيسي في مدخل أم الفحم أمام حركة السير.

 وقالت جمعية واعد للأسرى إنّ هناك اشتباها بإصابة الأسير هشام أبو هواش، بتسمم في الدم، وتلف في الكلى، ما ينذر بدخوله مرحلة الاحتضار، مشيرة إلى أن الأسير يواجه صعوبة كبيرة في تصريف البول، ونسبة المياه في جسده انخفضت إلى الثلث؛ بسبب استمرار الغيبوبة.

وأكدت الجمعية أن أطباء مصلحة السجون لدى الاحتلال، اعتدوا بالضرب على الأسير هشام أبو هواش أثناء نقله من عيادة سجن الرملة إلى مشفى "أساف هروفيه".

وكانت وزارة الخارجية الفلسطينية، دعت في بيان الأحد، المجتمع الدولي إلى التدخل السريع؛ من أجل الضغط على الحكومة الإسرائيلية للإفراج عن أبو هواش"، وحملت حكومة الاحتلال "المسؤولية كاملة عن حياة أبو هواش، بتجاهلها المقصود والمتعمد لوضعه الصحي".

ويعاني الأسير أبو هواش من ضبابية في الرؤية، وعدم القدرة على الحديث، وضمور شديد في العضلات، وعدم مقدرة على الحركة، في حين قلَّت قدرته على إدراك ما يدور حوله. كما أنه يعاني من هزال وضعف، ومن نقص حادّ بالبوتاسيوم، وآلام حادّة في الكبد والقلب، ولا يستطيع النّوم من شدّة الأوجاع في كافة أنحاء جسده، ويتنقّل على كرسي متحرّك، بالإضافة إلى معاناته من التقيّؤ بشكل مستمر.

وحذر المحامي الفلسطيني جواد بولس، من احتمالية الوفاة المفاجئة للأسير الفلسطيني هشام أبو هواش المضرب عن الطعام منذ 139 يوما.

وأكّد محامي نادي الأسير الفلسطيني، جواد بولس، بالاستناد على تقرير طبي صادر عن أطباء لحقوق الإنسان، أن "المعتقل أبو هواش يواجه احتمالية الوفاة المفاجئة"، منبها إلى أن الأسير "في حالة حرجة للغاية".

وبحسب ما وصل "عربي21" من نادي الأسير، فقد بيّن بولس أن "الأطباء أرفقوا ملاحظات أساسية ومهمة في التقرير، تتمثل في رفض الطاقم الطبي في المستشفى تزويدهم بمعلومات عن الوضع الصحي لهشام، إضافة إلى عدم قدرة الأطباء الذين قاموا بزيارته على استيعاب تصرف الأطباء في المستشفيات السابقة، بموافقتهم على إعادته إلى السجن، رغم إقرار التقارير بخطورة وضعه الصحي".

يذكر أن الأسير أبو هواش (40 عاما)، من سكان "دورا" بالخليل، وهو معتقل إداريا منذ الـ27 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2020. وهو متزوج وأب لخمسة أطفال.

والاعتقال الإداري، قرار حبس بأمر عسكري للاحتلال الإسرائيلي، لمدة تصل إلى ستة أشهر قابلة للتمديد، بزعم وجود تهديد أمني، دون محاكمة أو توجيه لائحة اتهام.

وأعلنت لجنة الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال، السبت، عن بدء مشروع المقاطعة الشاملة لمحاكم الاحتلال الخاصة بالاعتقال الإداري بكافة مستوياتها.

وذكرت اللجنة في بيان، أنّ القرار جاء بالتنسيق مع جميع الهيئات التنظيمية لفصائل العمل الوطني والإسلامي، مشيرة إلى أنها قامت بالتنسيق للخطوة مع هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير والمؤسسات ذات العلاقة.

وبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى نهاية كانون الأول/ ديسمبر نحو 4600، بينهم نحو 500 أسير إداري، و34 أسيرة، و160 قاصرا، وفق مؤسسات تعنى بشؤون الأسرى.