الأحد 23 كانون الثاني 2022

الاحتلال الاسرائيلي يفرج عن الشيخ رائد صلاح.. رئيس الحركة الإسلامية بعد 16 شهراً من اعتقاله


النهار الاخبار يه  القدس 


افرجت، السلطات الإسرائيلية، الإثنين 13 ديسمبر/كانون الأول 2021، عن الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية التي تحظرها إسرائيل، بعد اعتقال دام نحو 16 شهراً.

وقال عمر خمايسي، محامي الشيخ رائد صلاح: "تم الإفراج عن الشيخ رائد، وهو في طريقه إلى منزله"

فيما كان العشرات من الفلسطينيين، بانتظار الشيخ صلاح، خارج سجن "مجدو" الإسرائيلي، شمالي البلاد، حيث لوَّحوا برايات خضراء وجرت استعدادات منذ الأحد، في مدينة "أم الفحم" لاستقبال الشيخ صلاح.

وأعلنت لجنة "المتابعة العليا للجماهير العربية بالداخل الفلسطيني"، (أهلية)، عن تنظيم استقبال للشيخ صلاح في "أم الفحم".

وقالت في تصريح مكتوب: "يستعد الداخل الفلسطيني (المناطق العربية بإسرائيل) لاستقبال فضيلة الشيخ رائد صلاح بعد قضاء فترة محكوميته الظالمة". وأضافت: "سُجن الشيخ صلاح ظلماً وعدواناً، ودفع ثمن الحفاظ على ثوابت شعبنا وأمتنا، وثمن دفاعه عن المسجد الأقصى المبارك وعن المفاهيم الإسلامية والوطنية الصافية والصادقة كما توارثها شعبنا وأمتنا كابراً عن كابر".

وقد أوقفت الشرطة الإسرائيلية الشيخ صلاح منتصف أغسطس/آب 2017، ووُجِّهت له لائحة اتهام من 12 بنداً، تتضمن "التحريض على العنف والإرهاب في خطب وتصريحات له"، وأمضى 11 شهراً في السجن الفعلي، قبل أن يتم الإفراج عنه إلى سجن منزلي، ضمن شروط مشددة.

وفي. فبراير/شباط 2020، قضت محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة حيفا (شمال) بسجنه لمدة 28 شهراً؛ بتهمة "التحريض على العنف والإرهاب"، وتم خفضها إلى 17 شهراً، بعد خصم الفترة التي قضاها سابقا (11 شهراً منها).

ومنذ بدء قضاء محكوميته في 16 أغسطس/آب 2020، مكث الشيخ صلاح في السجن الانفرادي.

كما حظرت إسرائيل "الحركة الإسلامية" التي يترأسها صلاح، في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، بدعوى "ممارستها نشاطات تحريضية ضد إسرائيل"