الإثنين 6 كانون الأول 2021

الأفران تتوقّف عن العمل



وكأن السلطة السياسية تبحث يومياً مع مستشاريها عن اساليب جديدة لذل الناس، آخر نتائج الاهمال المتعمد كان تحذير نقابة الأفران في لبنان الشمالي من اقفال ابوابها نتيجة عدم توفر مادة المازوت.
النهار الاخباريه- بيروت
نقيب الأفران في لبنان الشمالي طارق المير قال لمراسل "صوت بيروت انترناشونال” ابراهيم فتفت "كنقابة لدينا 92 فراناً في الشمال، في عكار، البترون، طرابلس وغيرها، جميعها تعاني من أزمة المازوت، ناشدنا المعنيين، وزير الاقتصاد، وزير الطاقة والأمنيين من دون أن نلقى اي تجاوب” واضاف "المازوت اليوم أصبح سوق سوداء، كل بائع يسعره على هواه والشركات تقول أن لا ليس لديها مازوت، لذلك اغلقت اليوم عدة افران، من هنا نحن نتجه إلى أزمة كبرى أهم من أزمة البنزين فالخبز لقمة المواطن، نحن في حالة يرثى لها اما أن نغلق جميع الأفران وان كنا ضد الفكرة واما اما ان نلقى آذانا صاغية ويتم تأمين المازوت لنا حيث أن حصتنا في الشمال 5300 طن طحين يحتاجون الى مليون و60 الف ليتر مازوت شهريا”.

وحمّل المير وزير الاقتصاد المسؤولية كونه هو المسؤول عن قطاع الافران، لذلك كما قال "عليه التواصل مع وزير الطاقة ورئيس الحكومة ورئيس الجمهورية، اي عليه التدخل مباشرة”.

اما الافران التي تشتري المازوت من السوق السوداء فستلجأ حتماً الى رفع سعر ربطة الخبز وقال المير "قد يصل ثمن ربطة الخبز الصغيرة الى 6 الاف و7 الاف ليرة اذا تم شراء المازوت على سعر 120 الف ليرة”.

كل ذلك ولا تزال السلطة السياسية تتحاصص في ملف تشكيل الحكومة، وتذل شعبها كي تظهر كالمقذ على ابواب الانتخابات النيابية.