الجمعة 21 كانون الثاني 2022

إعادة حبس الشيخ المصري محمود شعبان بعد قرار بالإفراج عنه.. السلطات حققت معه في قضية تعود لـ2020

النهار الاخباريه  وكالات 

كشف محامي الجماعات الإسلامية بمصر خالد المصري، الخميس 30 سبتمبر/أيلول 2021، أن النيابة العامة المصرية حققت مرة أخرى مع الداعية الشيخ محمود شعبان في قضية تعود لعام 2020، ثم قررت حبسه مرة أخرى 15 يوماً على ذمة القضية.
المحامي المصري كشف كذلك أنه تم ترحيل الشيخ محمود شعبان إلى سجن طرة، في منطقة حلوان جنوبي القاهرة.

إخلاء سبيل

في المقابل نقلت تقارير إعلامية مصرية عن المحامي خالد المصري قوله إنه أثناء تنفيذ إجراءات إخلاء سبيل الشيخ محمود شعبان وُجدت عليه قضية أخرى منذ 2020، مشيراً إلى أنه تم ترحيله مرة أخرى إلى سجن طرة.
يذكر أن جهات التحقيق المصرية كانت قد أخلت سبيل الشيخ محمود شعبان، الأكاديمي بجامعة الأزهر المصرية، وذلك بعد اتهامه بالانضمام لجماعة مخالفة للقانون والدستور، والتحريض على العنف، مما ترتب عليه حبسه لفترة زمنية.

حيث أعلن محامي الجماعات الإسلامية خالد المصري، على صفحته الشخصية بموقع فيسبوك، أن النيابة أخلت سبيل محمود شعبان على ذمة التحقيقات التي تجرى معه بشأن اتهامه بالانضمام لجماعة أُسست على خلاف أحكام القانون والدستور، والغرض منها الدعوة لقلب نظام الحكم.
في سياق متصل فإن من من أبرز الاتهامات التي وجهتها النيابة إلى محمود شعبان، التحريض على أعمال عنف، والانضمام إلى جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون بغرض تعطيل أحكام الدستور والقانون، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والإضرار بالسلم الاجتماعي والحقوق والحريات.
الحد الأقصى للحبس 

من جانبها قالت صحيفة "أخبار اليوم" (حكومية) في وقت سابق، إن جهات التحقيق المختصة قررت إخلاء سبيل الداعية السلفي الشيخ محمود شعبان.
أضافت أن القرار جاء لكونه محبوساً منذ عام 2019 على قضية متهم فيها بالتحريض على العنف والانضمام لجماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون، وصدر قرار بإخلاء سبيله على ذمتها، في إشارة إلى إتمامه المدة الأقصى للحبس الاحتياطي التي تبلغ عامين.
سياق متصل فإن هذه ليست المرة الأولى التي يخلى فيها سبيل الأكاديمي الدكتور محمود شعبان بعد قضائه فترة بالحبس الاحتياطي، ففي يوليو/تموز 2016، أخلت محكمة جنايات جنوب القاهرة سبيل شعبان، و13 آخرين من أعضاء الجبهة السلفية، في اتهامهم بالتحريض على التظاهر.