الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021

إخطارات إخلاء لست عائلات في حي الشيخ جراح.. والاحتلال يعمل علي إنشاء روضة يهودية بالقوه


النهار الاخباريه القدس

كشف موقع "كيبا” الإسرائيلي، الثلاثاء، عن عزم بلدية الاحتلال في مدينة القدس، إقامة روضة أطفال يهودية في حي الشيخ جراح.
ووفقاً لما أورده الموقع الذي يهتم بالشأن "اليهودي”، فإن القرار جاء بهدف تعزيز وجود المستوطنين ورداً على قرار أهالي الحي رفض التسوية التي عرضتها المحكمة الإسرائيلية عليهم، والقاضي باعتبارهم مستأجرين من شركة مقاولات إسرائيلية، بدلاً من كونهم مالكين.
وبحسبه، فإن القرار جاء بضغط من نائب رئيس بلدية القدس، ومسؤولة ملف التعليم فيها حاغيت موشي.
كما لفت الموقع إلى أنه بدءاً من السنة الدراسية القادمة في يناير/ كانون الثاني المقبل، سيتم البدء باستيعاب تلاميذ يهود في الروضة، على أن يتم فتحها رسمياً في سبتمبر/كانون الأول.
وعلى إثر هذا القرار، تساءل الموقع الإسرائيلي قائلا:”هل ستؤدي هذه الخطوة إلى مزيد من التوتر أمام حركة حماس؟”.
ووفقا لمصادر "القدس العربي”، فإن شركة "فيلبن إينك” الأمريكية تقدمت بدعوى  إخلاء ست عائلات  تقطن في الحي الغربي من الشيخ جراح، بادّعاء أنها تملك العقار، وأن العائلات قامت باقتحامه واستخدمته دون وجه حق، دون دفع بدل إيجار، وطالبت بالإخلاء والإيجار عن أخر سبع سنوات.
وذكرت ذات المصادر أن العائلات الست تقطن في  الحي الغربي من الشيخ جراح، وهي عائلات: آمال شريتح، لبيبة خطيب، أحمد غزاوي، فاطمة بشيتي، مصطفى خطیب، أمين أبو دولة، عاصم بشیتي.
يشار إلى أن شركة "فيلبن” مسجلة في الولايات المتحدة، وكانت قد قدمت للجنة التخطيط والبناء في بلدية الاحتلال مشروعاً لبناء 13 وحدة استيطانية في منطقة الشيخ جراح بالقدس، وكانت قد أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أول أمس بالاستيلاء على قطعة أرض ممتدة على مساحة 4700 متر مربع في حي الشيخ جراح لصالح بلدية الاحتلال في القدس، وذلك من أجل إقامة حديقة عامة، تعود لأربع عائلات وهي، عبيدات، وعودة، وجار الله، ومنصور.
وأمس الثلاثاء، أعلنت عائلات "الشيخ جراح” رفضها بالإجماع التسوية المقترحة من محكمة الاحتلال "العليا” في قضية أراضي الحي.
ويقوم "مقترح التسوية” الإسرائيلي على اعتبار الجيل الحالي فقط من سكان الشيخ جراح في المنازل بمرتبة مُستأجر محمي بموجب القانون، إذ يتضمن مخاطر جدية سياسية وقانونية من شأنها تمليك شركة "نحلات شمعون” الاستيطانية لأراضي الحي.
وقال بيان صادر عن أهالي وحدات حي الشيخ جراح، إن تلك التسوية "كانت ستجعلنا بمثابة مستأجرين محميين عند الجمعية الاستيطانية (نحلات شمعون)، وتمهد تدريجيً لمصادرة حقنا في أراضينا”.
وأضاف البيان أن هذا الرفض "يأتي انطلاقًا من إيماننا بعدالة قضيّتنا وحقنا في بيوتنا ووطننا بالرغم من انعدام أي ضمانات ملموسة لتعزيز وجودنا الفلسطينيّ في القدس المحتلة من قبل أي جهة أو مؤسسة”.
و لوّح رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، بـ”عصا المقاومة”، لإفشال مخططات الاحتلال الرامية للاستيلاء على منازل الفلسطينيين في حي الشيخ جراح، بعد رفض الأهالي مقترح التسوية الذي طرحته المحكمة العليا الإسرائيلية.