الإثنين 6 كانون الأول 2021

"أبناء البلد" تنعي الشهيد محمد محمود كيوان ابن مدينة ام الفحم

نعت حركة "أبناء البلد" في الداخل الفلسطيني المحتل عام 48، إلى شعبنا الفلسطيني في كل أصقاع المعمورة شهيد العيد والقدس والاقصى، الشهيد #محمدمحمودكيوان ابن مدينة #أم_الفحم الباسلة، والذي ارتقى للعُلى برصاص الغدر الصهيوني، بعد أن أصيب برصاص عساكر الاستعمار الصهيوني ليل السبت الماضي، ثالث أيام العيد.
وقالت حركة "أبناء البلد" في بيانها الذي أصدرته أمس الأربعاء (19/5)، إن "الاجهزة الامنية الصهيونية الإرهابية هي المسؤولة اولا واخيرًا عن إستشهاد محمد، وعن آصابة المئات من أبناء وبنات شعبنا في الداخل المحتل عام 48 وكذا عن كل مجازرها في طول وعرض فلسطين والمنطقة العربية، وبالتحديد ما يحصل من عدوان غاشم على اهلنا في قطاع غزة وفي مدينة القدس وخاصة في الاعتداءات على المسجد الاقصى وباب العامود وفي الشيخ جراح.
وأكدت الحركة، ان هذا العدوان لم ولن يستطيع تركيع شعب الجبارين. ولم تكن انتفاضة الداخل إلا التحامًا مع عمقهم الطبيعي واسنادًا لشعبهم الذي يتعرض لكل هذا الارهاب الصَهيوني، واعلنها الشعب الفلسطيني رسالة مدوية، نحن شعب واحد ومصيرنا واحد، فاختلط الدم بالدم واعادت هذا الانتفاضة الأمل الى نفوس اللاجئين وعموم الفلسطينيين. فالنصر قابَ قوسين او إرادة وقرار وادنى