السبت 16 تشرين الأول 2021

5 عناصر أمن في هجوم غرب مالي

النهارالاخباريه- وكالات
قُتل خمسة عناصر أمن كانوا يواكبون قافلة لشركة تعدين استهدفها هجوم في غرب مالي، يعتقد أن متطرفين نفذوه، وفق ما أعلن مصدر عسكري.
وتعد حصيلة القتلى التي أوقعها الهجوم من بين الأكثر فداحة في صفوف القوات المسلحة في المنطقة، وقد وقع على مقربة من موقع قُتل فيه سائقا شاحنتين مغربيان وجُرح ثالث في 11 سبتمبر على بعد مئات الكيلومترات إلى الشمال من باماكو، عند تقاطع طرق رئيس يصل البلاد بموريتانيا والسنغال
وقال مصدر عسكري مالي إن القافلة التي كانت بحراسة فرقتين أمنيتين ودراجين استُهدفت بـ"هجوم إرهابي" نحو الساعة 8:30 بالتوقيت المحلي (وتوقيت غرينيتش) بين سيبابوغو وكوالا، ما أوقع "خمسة قتلى" في صفوف قوات الأمن.
وأعلن المصدر إصابة أربعة آخرين وإحراق سيارة تابعة لقوات الأمن واستيلاء المهاجمين على أخرى.
أعمال العنف
وفي 20 سبتمبر، قُتل أربعة عسكريين ماليين بانفجار عبوة ناسفة في وسط البلاد لدى مرور قافلة إجلاء طبي، وفق ما أعلن الجيش.
وتشهد مالي موجة من أعمال العنف المتعددة الأوجه خلفت آلاف الضحايا معظمهم مدنيون، منذ اندلاع تمرد قاده انفصاليون ومتطرفون في شمال البلاد في عام 2012، وذلك على الرغم من تدخل قوات تابعة للأمم المتحدة وقوات فرنسية وأخرى من بلدان أفريقية.
وتفاقم العنف بسبب نزاعات محلية وأعمال نهب في وسط البلاد، حيث تسجل غالبية الاعتداءات في حق المدنيين، حسب الأمم المتحدة. واتسع نطاق أعمال العنف هذه إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.