الجمعة 22 تشرين الأول 2021

كيان العدو يشترط إعادة إعمار غزة بمراقبة مشددة على الإمدادات

النهار الاخبارية- وكالات

أبلغ المسؤولون الصهاينة، مجرمو الحرب: رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن بيني غانتس، ووزير الخارجية غابي أشكنازي، وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكين، خلال لقاءاتهم معه، أمس، أن "إسرائيل" ستوافق على إعادة إعمار غزة فقط في حال تشكيل نظام دولي "يمنع تعاظم قوة حماس مجددا"، حسبما ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" اليوم، الاربعاء.

واستعرض أشكنازي أمام نظيره الأميركي خطة لإدخال مساعدات إلى قطاع غزة، بحيث يتم الفصل بين "مساعدات إنسانية أساسية، مثل تزويد الماء والكهرباء"، وبين إعادة الإعمار. وأضاف أن إدخال المواد لإعادة الإعمار سيكون مشروطا بشروط، بينها إقامة نظام مراقبة بالتعاون مع الأمم المتحدة "للتأكد من الجهة التي يذهب إليها أي دولار وأي كيس إسمنت".

وشرط "إسرائيلي" آخر هو ضلوع مصر بشكل كامل في نظام كهذا، وأن "تجند الولايات المتحدة مصر" من أجل منع إدخال أي مواد عبر الأنفاق عند الحدود بين قطاع غزة ومصر. ويتعلق الشرط "الإسرائيلي" الثالث بدفع عملية تبادل أسرى، تتم بموجب الشروط "الإسرائيلية" وليس بموجب مطالب حماس.

ووصل بلينكن إلى القاهرة، صباح اليوم، وتوجه فور وصوله الى قصر الرئاسة لمقابلة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي. وتأتي زيارة بلينكن للقاهرة، الوسيط التقليدي بين الفلسطينيين والصهاينة، بعد بضعة أيام من سريان وقف اطلاق النار بين الكيان وحماس، الذي تم التوصل اليه بوساطة مصرية.

وسيمضي بلينكن بضع ساعات في القاهرة قبل أن يتوجه الى الأردن. والتقى بلينكن أمس مع رئيس السلطة، محمود عباس، في رام الله، حيث قال إنه يأمل في "إعادة بناء" العلاقة بين الولايات المتحدة والفلسطينيين مع "حق اسرائيل" في الدفاع عن نفسها. وأضاف أنه "من الممكن استئناف الجهود من أجل التوصل الى حل الدولتين"، وأنه يبقى "الوسيلة الوحيدة لتأمين مستقبل "اسرائيل" كدولة يهودية وديموقراطية وفي الوقت نفسه منح الفلسطينيين الدولة التي يستحقونها".