الإثنين 18 تشرين الأول 2021

قلق عميق من تزايد التوتر وعدم الاستقرار في تونس


النهار الاخبارية- وكالات
أصدر رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، الديمقراطي بوب منينديز، ونائبه الجمهوري جيم ريش، بياناً مشتركاً حول تونس، أعربا من خلاله عن "قلق عميق من تزايد التوتر وعدم الاستقرار في تونس".
وقال البيان، إنه يجب على الرئيس التونسي قيس سعيّد "إعادة الالتزام بالمبادئ الديمقراطية التي تدعم العلاقات الأميركية التونسية"، مشيراً إلى أنه "يجب على الجيش التونسي مراقبة دوره في الديمقراطية الدستورية".
وأضاف البيان، أن "الشراكة بين الولايات المتحدة وتونس تنامت وتعمقت، لأنها تقوم على الاحترام المتبادل لسيادة القانون والالتزام بالمبادئ الديمقراطية".
إلى ذلك، أكد الرئيس التونسي قيس سعيد، أنه "لم يتم اعتقال أحد من أجل رأيه ولن يتم المساس من الحقوق والحريات"، مشدداً على أن "لا مجال للعودة إلى الوراء".
وبحسب بيان الرئاسة التونسية، جاء ذلك خلال اجتماع سعيد، مساء الخميس بقصر قرطاج، مع بشير الكثيري، المدير العام لديوان الحبوب.
وخلال الاجتماع، جدد سعيد تأكيده أنه "لا مجال للمس من قوت التونسيين"، مضيفاً أنه "سيقع تطبيق القانون على كل من يحاول العبث بقوت المواطن أو يعمد إلى حرق الحقول والغابات". 
ونوه إلى أن "هناك أحراراً وشرفاء في كل مفاصل الدولة سيصنعون تاريخاً جديداً لتونس".