السبت 4 كانون الأول 2021

في الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر ..لا نهاية تلوح في الأفق


النهار الاخباريه  وكالات 

تحت عنوان "في الذكرى العشرين لأحداث 11 سبتمبر: لا نهاية تلوح في الأفق”، قالت صحيفة "الغارديان” البريطاني في افتتاحية لها أنه إذا كان مقتل العقل المدبر لمؤامرة 11 سبتمبر/أيلول 2001، أسامة بن لادن قبل بضعة أشهر من الذكرى العاشرة من الهجمات، قد ترك بعض الأمل في أن نهاية تلك الحقبة الجديدة قد تكون وشيكة، فلا يمكن أن تكون هناك "مثل هذه الثقة الزائفة” في الذكرى العشرين.
وتشير الصحيفة إلى أن تشكيل حكومة طالبان في كابول، بعد عقدين من إسقاط الولايات المتحدة حكومة الحركة لإيوائها بن لادن، قد أكد أمرين: الولايات المتحدة تبدو أكثر عرضة للخطر اليوم، وأصداء الحادي عشر من سبتمبر/أيلول لا تزال تتردد في جميع أنحاء المنطقة.
وتؤكد "الغارديان” أن "القاعدة” باقية وهناك مجموعات مماثلة لها. وشددت على أن التهديد من الإرهاب الإسلامي مستمر في الغرب على الرغم من أن طبيعة التهديد قد تحولت من كونها ممولة بشكل كبير ومؤامرة منظمة دوليا، إلى هجمات أكثر محلية وأقل تعقيدا.
واستشهدت الصحيفة بكين ماكالوم، رئيس وكالة الاستخبارات الداخلية البريطانية "إم آي 5″، الذي قال إن وكالة الاستخبارات العسكرية منعت ست مؤامرات إرهابية "في مراحل متأخرة” خلال الوباء، وأنه مع انتصار طالبان، "قد تتدفق المزيد من المخاطر بشكل تدريجي في طريقنا”.
وأكدت على أن الإصرار على السعي إلى حل عسكري في أفغانستان، غذّى المشاكل السياسية، على الرغم من أن التاريخ كان يجب أن ينذر أمريكا.
وأشارت الصحيفة إن رفض قبول استسلام طالبان في أفغانستان أدى إلى تمهيد الطريق لأطول حرب لأمريكا. وتابعت قائلة إن تنظيم الدولة الإسلامية نشأ من رماد غزو العراق.
واعتبرت أن عمليات الترحيل غير العادية والتعذيب والفظائع التي ارتكبت في سجن أبو غريب في العراق وعدم الاستعداد للاعتراف أو التكفير عن مقتل مدنيين على أيدي القوات الأمريكية أو حلفائها أدت إلى إشعال النار. وأضافت أن هذه الانتهاكات والجرائم لم تكن شذوذا عن القاعدة، بل كانت من جوهر "الحرب على الإرهاب”.
وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة شهدت في تلك الفترة توسعا هائلا في السلطة الرئاسية. كما تم الترويج لسرد يربط بين الهجرة والإرهاب ونتج عنه تعصب أوسع، بالإضافة إلى تشجيع الاعتقاد بأن المواطنين العاديين كانوا في حالة حرب.
واعتبرت الغارديان أنه لم يكن من الصعب توقع صعود دونالد ترامب والاعتقاد بالتفوق العرق الأبيض، أو الشعبوية اليمينية في دول أخرى. وأضافت أنه في الولايات المتحدة، كانت الجماعات الإرهابية اليمينية المتطرفة وراء معظم الهجمات العام الماضي.
وقالت إن المخاطر الأكبر التي تواجه الولايات المتحدة الآن ليست خارجية بل داخلية، إذ يبدو مستقبل البلد المنقسمة محفوفا بالمخاطر على نحو متزايد.
وخلصت الصحيفة إلى أنه بغض النظر عما كان يعتقده كثيرون ذات يوم، لا يمكن عزل المواطنين الأمريكيين عن أخطار العالم الخارجي.
ونوهت إلى أن المشكلة ليست "دائما في مكان آخر”، وأنه في 11 سبتمبر/أيلول، انتقلت أمريكا من "حلم الهدوء الذي لا ينتهي في الوطن إلى كابوس حرب أبدية”.
وقالت إنه مع عودة الجنود الأمريكيين من أفغانستان، أصبحت الولايات المتحدة أكثر بعدا عن العدو. لكنّ الصراع مستمر بوسائل أخرى وبدون وجود جنود على الأرض، حيث من المرجح أكثر من أي وقت مضى أن تؤدي ضربات الطائرات بدون طيار إلى إزهاق أرواح المدنيين وكذلك الإرهابيين المشتبه بهم.
وأضافت: "لا يمكن للولايات المتحدة والغرب أن يكونا بامان  
الداخل بينما يسود انعدام الأمن في الخارج”